حوزة الإمام المنتظر الالكترونية تدعو الشباب للتسجيل فيها وتصف ذلك بالاستحقاق للمستخدم العربي للإنترنت

0

دعا المنسق العام في حوزة الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) الالكترونية العالمية، الشباب المؤمن للتسجيل في الحوزة، واصفا ذلك بالاستحقاق للمستخدم العربي للإنترنت ومنصة من أحد أعرق المؤسسات في عالمنا الاسلامي.

وأوضح الشيخ هاني الحكيم، لمجلة الهدى، أنّ “مشروع الحوزة الإلكترونية بات اليوم استحقاقاً للمستخدم العربي للإنترنت، ويمثل حاجة أساسية للجمهور.

واضاف الشيخ الحكيم ان تنامي الاهتمام والجدل في القضايا الدينية، يدعو إلى تأسيس منصة تنتمي إلى أحد أعرق المؤسسات العلمية والقيادية في العالم الإسلامي؛ وهي الحوزة العلمية”.

وبين أن حوزة الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) الالكترونية العالمية سعت من خلال مشروعها الى توفير أجود التقنيات الحديثة وأسهلها ، مضيفا بالقول ان الحوزة حرصت على تركيز المادة العلمية للجمهور، حتى يستطيع أغلب الناس في ظل مشاغلهم المتنوعة أن يتمتعوا بفرصة التثقيف الفكري والثقافي في المجال الديني”.

وحول التسجيل للالتحاق بالحوزة وتكاليف الدراسة، أكد الشيخ الحكيم “أنّ الحوزة الإلكترونية تأسست على أساس أقل الشروط، فهي تسع الذكور والإناث، ولا تتطلب إلا أن يكون عمر المتقدم ١٨ سنة فما فوق.

وتابع بأن المشروع تأسس على رمزية الكلفة كرسوم دراسية، كون ان هذه الحوزة مؤسسة غير ربحية، منوها في ذات الوقت الى  ان للحوزة نظاماً للمنح الدراسية  وبإمكان الكثير من فئات المجتمع الاستفادة منه؛ سواء منهم المتميزون ذوو الخبرات العالية أو الباحثون أو الذين يعانون من ظروف حرجة في بلدانهم بسبب الحروب والصراعات الدائرة في المنطقة”.

وختم المنسق العام في حوزة الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) الالكترونية العالمية حديثه بدعوة شباب وشابات الأمة الإسلامية من جميع أنحاء العالم إلى المسارعة في التسجيل في الحوزة، لما تمثله من فرصة كبيرة وعظيمة لهم، ولكونها منصّة رصينة للباحثين عن الجودة والجدية.

وكانت حوزة الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) الإلكترونية العالمية قد اعلنت عن تدشين مشروعها الإلكتروني التعليمي العالمي، وذلك بتأسيس منصة معنية بالتعليم الديني الأصيل عبر الفضاء الإلكتروني، في إضافة نوعية منها للمحتوى العربي على الإنترنت.