المرجع المدرسي يدعو العلماء للوقوف مع الناس في تقويم أداء الحكومة

0

أكد سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي دام ظله، على ضرورة قيام العلماء بتوجيه الحكومة ووضع أيديهم على الجرح لمعالجتها، والوقوف مع الناس في تقويم أداءها.
جاء ذلك خلال كلمته الأسبوعية التي ألقاها بمكتبه في مدينة كربلاء المقدسة، على جموع المؤمنين، حيث دعا سماحته العلماء والعشائر وذوي الرأي والحجى، إلى استشعار المستقبل وكشف الأخطار المستقبلية وإتخاذ الأساليب المناسبة لتجاوزها، داعياً الحكومات إلى الإستماع منهم.
وبيّن سماحته أن استشراء الفساد في مفاصل الدولة، وتكديس المسؤولين للأموال وتهريبها إلى خارج البلد، هي من أبرز أسباب المظاهرات الشعبية، داعياً إلى ضرورة وجود آليات واضحة وناجعة للقضاء على ذلك، حيث دعا سماحته المسؤولين إلى الإعتبار من الأحداث الأخيرة لتصحيح مسيرتهم.
وفي ذات السياق أشار سماحة المرجع المدرسي، إلى أن الروتين القاتل هو نوعٌ من أنواع الفساد غير المعلن، حيث يؤدي إلى تضخمٍ وظيفي من جهة، وإلى تعطيل أعمال المواطنين بلا فائدة من جهة أخرى، مبينا أنه قدم للمسؤولين نصائح بتحويل جميع الدوائر الحكومية إلى دوائر الكترونية، تؤدي إلى تقليل معاناة المواطن وتقليل التضخم الوظيفي، مشيراً إلى طرق بديلة لتوزيع الثروات على المواطنين.