مكارم الأخلاق

تأملات في دعاء مكارم الأخلاق (17) لماذا لا نكون ايجابيين؟

“وَإِفْشَاءِ الْعَارِفَةِ، وَسَتْرِ الْعَائِبَةِ، وَلِينِ الْعَرِيكَةِ “.

من زينة المتقين وصفاتهم؛ إشاعة الامور الايجابية التي يعبّر عنها الإمام زين العابدين، عليه السلام، في هذا المقطع من دعاء مكارم الأخلاق: “إِفْشَاءِ الْعَارِفَةِ”، بمعنى الاعمال المعروفة والحسنة، وفي نفس الوقت يسترون العيوب والفضائح في المجتمع، وذلك من خلال خطوات:

الخطوة الاولى: أن يعمل الانسان هو، بالمعروف وينتهي عن المنكر.

الخطوة الثانية: أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.

الخطوة الثالثة: التي ربما يريد الإمام السجاد،  عليه السلام، الاشارة اليها وهي؛ عملية تضخيم الحسن وإخفاء القبيح، مهما كان سافراً ويعرف الجميع بحصوله، بل “وكأن شيئاً لم يكن”، وهذا عكس ما تفعله بعض وسائل الاعلام، فهي تتفنن في إظهار السلبيات والفضائح، وتتجاهل الايجابيات، ولذا فأن اكثر الابواب قراءة في الصحف والمواقع قراءة؛ ما يتعلق بالجرائم والفضائح.

وعليه؛ لابد من التشجيع على البر و الاعمال الحسنة، من خلال الثناء على فاعلها وامتداحه، بل حتى إسداء الشكر اليه وتقديم الهدية له على حسن صنعه ومعروفه، لا تصغير العمل والتشكيك به وبصاحبه.

والعكس كذلك؛ أن نستر العائبة ليس بعدم التحدث بها وحسب، وإنما بإخفاء مناشئها، كما حصل مع ذلك الرجل الذي جاء الى رسول الله، صلى الله عليه وآله، يعترف له بارتكابه جريمة الزنا، وفي ثلاث مرات أشاح النبي الأكرم، صلى الله عليه وآله، وجهه عنه ليتجاهله، وفي الرابعة حاول النبي التشكيك بفعلته بأن قال له: “لعلك قبّلت؟!”، قال لا بل زنيت! فهذا مصداق الشخص الذي يريد الله ان يستره ورسوله ثم يُصر على الفضيحة، وكما هو حال الكثيرين يفعلون بعض الاعمال ثم يريدون أن يعرف العالم أجمع ما صنع؟ واين؟ وكيف؟!

فيما يتعلق بتطبيق الحدود، أحد علماء الدين أضاف شرطاً لتطبيق حد السارق، اضافة الى وجود الحكومة الاسلامية، والحاكم الفقيه، والشهود، وهو؛ أن يكون قادراً على العمل وتحصيل لقمة العيش، وإلا لا تقطع يد هذا السارق الذي دفعه الاضطرار الى هذه المعصية.

في بعض الاوقات يحتاج الامر التفضّل والإحسان في مرحلة ما بعد غضّ الطرف عن العائبة (السلبيات والفضيحة)، وهي معالجة مصادر العيوب والاخطاء والمعاصي حتى لا تنتشر، ويتحول المخطئ الى مُصلح، والعاصي الى عبد مؤمن منيب الى الله ـ تعالى-، يقول أمير المؤمنين، عليه السلام: “إن استطعت ان تكون يدك هي العليا فافعل”.

 

“وَلِينِ الْعَرِيكَةِ”

العريكة: الاخلاق، إن من صفات المؤمن؛ هشٌ، بشٌ، يَألَف، ويُؤلَف.

فالاخلاق ـ كما يقول الامام السجاد، عليه السلام- ليس بأن يستغرق المؤمن في مستحباته وأعماله العبادية الخاصة بشكل يقطعه عن الناس، بينما أمير المؤمنين يصف رسول الله، صلى الله عليه وآله، بأنه كان “ألينهم عريكة”، فقد كان مع الصبيان، ومع الكبار، ومع الصغار، ومع جميع افراد المجتمع، يلاطفهم ويعطف عليهم بخلقه الطيب والحَسِن.

عن المؤلف

السيد مرتضى المدرّسي

السيد مرتضى المدرّسي

اترك تعليقا