كيف تبني نفسك يوما بعد يوم؟ 270 حكمة من حكم الحياة

تأليف: سماحة آية الله السيد هادي المدرسي

0

صدر حديثاً من يراع سماحة آية الله السيد هادي المدرسي، كتابٌ جديدٌ بعنوان « كيف تبني نفسك يوما بعد يوم؟» لتضاف الى مكتبته الرائعة، والمكتبة الثقافية والفكرية بشكل عام، قدم فيها سماحته باقة من حكم الحياة والتجارب التي مر بها طيلة سنوات حياته بواقع 270 حكمة.
يبين الكتاب فيما يحويه من درر تنّور حياة الإنسان، كيفية بناء النفس في هذه الحياة؟ بل وكيفية تطويرها، مع مرور الأيام، و ربط سماحته الحكمة بالقلب، في قوله: «مثل الحكمة والقلب كمثل الماء والزرع»، فكما أن الزرع يحتاج إلى ماء لينمو، كذلك الإنسان يحتاج إلى وعظ لينمو القلب بإمطاره بوابل من الحكم والمواعظ ليحفظه من منزلقات الطريق.
وذكر سماحة السيد هادي المدرسي؛ بإن هذه الحكم موجودة في كل مكان؛ من الممكن للإنسان أن يعتبر من الحياة وتجاربها بفشلها ونجاحها، ومن ثم يبين أن «من يفتح قلبه على حكم الحياة يكون قد ملأ قلبه بوابل من التجارب التي تمر عليه بنجاحها وفشلها».
ويشير سماحته إلى «أن اليقظة في المنام لا تكفي لانجاز عمل حينما يفتح الإنسان عينيه في الصباح، بل يحتاج إلى النهوض والعمل، لأن السماع إلى الحكم وحدها لا تكفي ولربما تأخذه الغفلة»، لذا يستوجب العمل بالحكمة حين سماعها.
ومن هنا قد بذل سماحة السيد المؤلف، الجهود في سبيل أن يوصل لنا 270 حكمة لنستفيد منها في حياتنا اليومية لبناء أنفسنا.
الحكمة التي كتبها سماحته؛ فيها ترتيب لطيف وشيق يستسيغها القارئ من خلال بيان الحكمة بشكل سلس، قابلة للفهم لمختلف المستويات، ومن ثم يعضدها بآية مباركة من كتاب الله – تعالى – و يذكر أروع ما ذكره أهل البيت عليهم السلام من رواياتهم المباركة، والأروع من ذلك؛ انه يعضد الحكمة بقصة قصيرة، ولطيفة، وهادفة لبيان الحكمة التي ذكرها سماحته.
نقرأ من بين عناوين الحكم التي تضمنها الكتاب: وجه الله – حب الذات – العاقبة- الغربة- اجتناب الشك- ابنِ نفسك لحظة بعد لحظة، وغيرها الكثير من الروائع التي كتبها سماحة المؤلف.
ويشير سماحته إلى أن الحكمة لا ينفرد بها أحد، بل هي نتيجة تراكم التجارب والمواقف البشرية التي يصنها الجميع.
لذا يوصينا سماحته بأن «استمع إلى الواعظ واعمل بموعظته حتى تكوّن لنفسك واعظك الخاص بك».