“العمل الاسلامي”: الإساءة للغالبية الشيعية في البحرين باتت ممارسات منهجية متكررة

0

أصدر جمعية العمل الاسلامي، أمل، في البحرين، اليوم السبت، بيانا حول ممارسات ابواق السلطة والاساءات ضد مقدسات المزارات الشيعية.
وجاء في البيان الذي صدر اليوم، وتلقت مجلة الهدى نسخة منه، ان “سلطة آل خليفة دابت عبر بعض أبواقها المأجورة على الإساءة المتكررة لشعب البحرين ومقدساته”، لافتا الى ان تلك “الإساءات تأتي في سياق الحرب على الهوية الدينية التأريخية لشعب البحرين وفي سياق العقيدة السياسية والطائفية الرسمية المعادية لغالبية أبناء البحرين”.

واضاف البيان، انه “ومع كل مزاعم التعايش مع مختلف الأجناس والأديان التي تدعيها السلطة وتروج لها دائماً، إلا أن الإساءة للغالبية الشيعية في البحرين باتت ممارسات منهجية متكررة على وسائل إعلام السلطة وأبواقها دون رادع أو حسيب أو رقيب”.
واشار البيان الى “ما خصصه المدعو فريد أحمد حسن في أحد الجرائد الصادرة يوم أمس الجمعة ٢٠٢٠/٥/٢٩م للإساءة للمزارات الشيعية مؤخراً إلا واحدة من هذه الإساءات القبيحة الكثيرة”.
وتابع البيان”وحيث تستعد الكثير من دول العالم للتعايش بحذر مع جائحة كورونا وتسعى لتجاوزها عمليا بفتح مراكز الأعمال والتجارة والسياحة والسفر، لم يجد فريد أحمد سوى مزارات الشيعة ليوجه لها الإتهام متناسياً أن هذه المزارات من أطهر الأماكن”، ومتناسيا “أن اكبر مصادر العدوى اليوم في البحرين يأتي من الوافدين الأجانب الذين يتاجر بهم متنفذوا السلطة، وأن أكبر البؤر لاستقطاب ونشر العدوى هي فنادق وبارات وملاهي السلطة الفاجرة التي تمهد لتشغيلها في الفترة القادمة”.

وختمت جمعية العمل الاسلامي في البحرين، بيانها بالقول “إنها السياسة الممنهجة التي دأب عليها آل خليفة في إزدراء غالبية أبناء البحرين وتوهين عقائدهم ورموزهم الدينية، ولكن {وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} وغداً لناظره قريب”.