تربیة و تعلیم

داء الكلب القاتل الخفي

يعتبر داء الكلب من أشهر الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان، أي من الامراض التي يكون مصدرها حيواني واكثرها فتكا في العالم وحسب احصائيات منظمة الصحة العالمية فإن هناك حوالي ٥٥٠٠٠ حالة وفاة بشرية سنويا حول العالم بسبب هذا المرض، و اغلب الحالات تكون بسبب التعرض لعض الكلاب السائبة، وحسب المصادر فان هذه المرض موجود منذ حوالي ٢٠٠٠ سنه قبل الميلاد.

والاصابة بداء الكلب يؤدي الى التهاب الدماغ الحاد في معظم الثديات ومن ضمنها الانسان وبدون علاج قبل ظهور الاعراض والعلامات بعد تعرض للعض تكون النتيجة الموت. وعلى الرغم من ان معظم الثديات معرضة للإصابة لكن عدد قليل يعتبر كمستودع لهذا المرض كالحيوانات البرية مثل الثعالب والكلاب والخفافيش, اما القوارض مثل الارانب من غير المحتمل ان تصاب.

 

  • طرق الانتقال:

هناك طرق تم توثيقها ولكن حدوثها قليل او نادر مثل : اللدغات وتلوث الاغشية المخاطية والانتقال بالرذاذ ولكن الطريقة الاكثر شيوعا للانتقال هو من خلال العض عض انسان او حيوان اخر من قبل حيوان مصاب ب داء الكلب فتلوث الجرح باللعاب الحاوي على الفايروس يسبب المرض فالفايروس لا يخترق الجلد السليم وهذا يعني قد يحدث الانتقال أيضًا من خلال ملامسة اللعاب لجرح مفتوح أو لمس الأغشية المخاطية فيسبب المرض.

 

  • المرض:

بعد الإصابة، يدخل الفيروس في مرحلة الكسوف، و لا يمكن اكتشاف فايروس داء الكلب بسهولة من داخل المضيف (المصاب). وتختلف فترة الحضانة، من بضعة أيام إلى عدة سنوات، ولكنها عادة ما تكون من شهر إلى ثلاثة أشهر. توجد علاقة مباشرة بين مكان العضة وطول فترة الحضانة. تظهر الاعراض ويتطور المرض بسرعه اكبر عند تعرض للعض في المناطق القريبه من الدماغ (الرأس والرقبة والذراعين)، بسبب قربها من العصب المركزي, وقد تؤدي العضة من خلال الملابس إلى امتصاص بعض اللعاب بواسطة الملابس، مما قد يقلل من عدد الفيروسات التي تدخل الجرح.

 

  • في الانسان:

المرض في الانسان يمر ب مراحل (فترة الحضانة، مرحلة السكون، فترة الاعراض العصبية الأسماء والموت).

قد تكون العلامات والأعراض الأولى لداء الكلب البشري شبيهة بالأنفلونزا وتشمل الشعور بالضيق أو الحمى أو الصداع الذي قد يستمر لأيام، وقد يكون هناك شعور بعدم الراحة أو الوخز في موقع التعرض العضة، و في حالة داء الكلب الغاضب (حوالي 80٪ من الحالات) تظهر على المريض الأعراض التقليدية لداء الكلب وتتطور في غضون أيام و تظهر علامات ضعف المخ والقلق، الارتباك، والهياج، والتقدم إلى الهذيان، والسلوك غير الطبيعي، والهلوسة، والأرق. محاولات الشرب تسبب تقلصات حنجرية مؤلمة للغاية، بحيث يرفض المريض الشرب. هذه يؤدي إلى الاسم التاريخي لداء الكلب، رهاب الماء,اما داء الكلب الشللي (حوالي 20٪ من الحالات)، تصبح عضلات المريض مشلولة ببطء (تبدأ عادةً في موقع العضة). هذا هو الشكل الأقل شيوعًا وينتهي بالغيبوبة والموت.

 

  • في الحيوان :

خلال فترة العدوى الدماغية، تتطور التغيرات السلوكية التقليدية المرتبطة بداء الكلب. حيث تظهر الحيوانات المسعورة جميع أنواع علامات الاضطراب الجهاز العصبي المركزي. يمكن تقسيم العلامات السريرية، وخاصة في الكلاب، إلى ثلاث مراحل:

البادر والاستمارة (التهيج) والشلل؛ يشير مصطلح داء الكلب الغاضب إلى الحالات التي تكون فيها المرحلة الاستثارة سائدة.

و يشير داء الكلب ا الشللي إلى الحالات التي تكون فيها المرحلة الاستمارة قصيرة أو غائبة، ويتطور المرض بسرعة إلى مرحلة الشلل التي تتميز بالشلل الرخو الذي يؤدي في النهاية إلى الوفاة بسبب فشل الجهاز التنفسي أو القلب. تظهر العلامات السريرية الأولى لداء الكلب في المرحلة البادرية.

ويمكن أن تشمل هذه العلامات تغيرًا في السلوك، والذي قد لا يمكن تمييزه عن مجموعة متنوعة من الاضطرابات الأخرى، مثل اضطراب الجهاز الهضمي، الاصابات أو جسم غريب في الفم أو تسمم أو مرض معدي. تغير درجة حرارة الجسم غير واضح، وسيل اللعاب قد يكون عادة موجود، توقف الحيوانات عن الأكل والشرب وقد تسعى إلى الانعزال. في كثير من الأحيان، يكون الجهاز البولي التناسلي متهيجًا أو محفزًا، مما يؤدي إلى كثرة التبول. بعد فترة البادر من 2 إلى 4 أيام، تصبح الحيوانات عدوانية اكثر أو تظهر عليها علامات الشلل وأحيانًا تعض الخيول والبغال حيوانات أخرى أو أشخاصًا عند أدنى استفزاز، وقد تنطح الماشية أي جسم متحرك. القطط والقطط المنزلية المسعورة تهاجم فجأة وتعض وتخدش بشراسة.

 

 

  • العلاج:

بمجرد ظهور العلامات السريرية لداء الكلب، يكون المرض دائمًا قاتلًا، وعادة ما يكون العلاج داعمًا. لا يوجد علاج معتمد لداء الكلب بعد ظهور علامات المرض وأعراضه، ومع ذلك يوجد نظام لقاح فعال للغاية ضد داء الكلب يوفر مناعة ضد داء الكلب عند تناوله بعد التعرض أو للحماية قبل حدوث التعرض.

إن علاج الشخص الذي تعرض لفيروس داء الكلب هو علاج وقائي تمامًا، لذا فإن الوقاية بعد التعرض تشمل كل من الجلوبيولين المناعي (الجسم المضاد السلبي) واللقاح، حتى الآن تم الإبلاغ عن ست حالات فقط موثقة لنجاة اشخاص اصيبوا بداء الكلب السريري.

 

  • التطعيم قبل التعرض:-

ان التطعيم قبل التعرض لا يلغي الحاجة إلى المزيد من الرعاية الطبية بعد التعرض لفيروس داء الكلب، فإنه يبسط العلاج عن طريق القضاء على الحاجة إلى الجلوبيولين المناعي لداء الكلب البشري (RIG) وتقليل عدد جرعات اللقاح بعد التعرض اللازمة. التطعيم قبل التعرض

يتكون من ثلاث جرعات عضلية من لقاح داء الكلب، تعطى في اليوم 0 (يوم حقنة اللقاح الأولى)، اليوم 7، وإما اليوم 21 أو اليوم 28.

 

 

  • التطعيم بعد التعرض :

(PEP) يشار إليها لأي شخص قد يكون قد تعرض لحيوان مصاب بداء الكلب؛ تشمل حالات التعرض المحتملة عضات الحيوانات أو المخاط تلوث الأغشية بالأنسجة المعدية، مثل اللعاب. يجب أن يبدأ PEP في أقرب وقت ممكن بعد التعرض. إدارة PEP هي ضرورة طبية وليست حالة طبية طارئة. يتكون PEP من نظام من جرعة واحدة من الجلوبولين المناعي البشري (يتم ضخ نصف الجرعة تقريبًا حول الجرح، مع إعطاء الباقي عن طريق الحقن العضلي عند نقطة ما بعيدة عنه) وخمس جرعات من لقاح (HDCV؛ لقاح داء الكلب) على مدار 28 يومًا، يُعطى اللقاح على شكل خمس حقن عضلي في اليوم، (يوم الحقن الأول)، اليوم الثالث، اليوم السابع، اليوم الرابع عشر، واليوم 28 بعد التعرض. ويجب إعطاء الجلوبولين المناعي (RIG)والجرعة الأولى من HDCV في أسرع وقت ممكن بعد التعرض.

 

  • نصيحة :

إذا تعرضت لحيوان يُحتمل أن يكون مصابًا بداء الكلب، اغسل الجرح جيدًا بالماء والصابون، وشجع النزيف من الجرح، وابحث عن عناية طبية على الفور.

عن المؤلف

د. فؤادة عادل كاظم/ ماجستير امراض مشتركة

د. فؤادة عادل كاظم/ ماجستير امراض مشتركة

اترك تعليقا