النظام الجزائري يقتل مواطن لأنه شيعي

النظام الجزائري يقتل مواطن لأنه شيعي

شيعت مدينة بوسعادة امس السبت ابنها “إسماعيل القاسمي الحسني” الذي رحل اثر تعرضه للتعذيب المبرح على يد رجال الشرطة الجزائرية.
وبحسب ما اكده موقع “مصر تايمز” فقد قامت عناصر من الشرطة الجزائرية باقتحام منزل الضحية واصطحبته الى جهة مجهولة وفي اليوم الثاني القت به امام منزله بين الحياة والموت واثار التعذيب بادية على جسده.
وتم نقل الضحية للمستشفى الا انه لفظ انفاسه الأخيرة هناك وسط صدمة اهالي قريته.
وكان القاسمي قد اعلن انه تشيع وانه اهتدى الى الحق، وقام بزيارة الاماكن المقدسة بالعراق كما زار سوريا عام 2014 الا انه ظل مطاردا من النظام الجزائري حتى تم التخلص منه.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)