مختصون وباحثون يدعون لاستثمار زيارة الأربعين لتحقيق “الوحدة المجتمعية” وتشريع قوانين داعمة لكربلاء

مختصون وباحثون يدعون لاستثمار زيارة الأربعين لتحقيق “الوحدة المجتمعية” وتشريع قوانين داعمة لكربلاء

الهدى – حسين الخشيمي

دعا مختصون وباحثون في الشأن الاجتماعي والسياسي البرلمان العراقي إلى استثمار زيارة الأربعين لتحقيق التغييرات المهمة في النسيج المجتمعي العراقي كي يكون أكثر استقرارا وتقدما ونجاحا وتشريع القرارات الداعمة لمدينة كربلاء المقدسة كونها تستقطب الملايين من الزائرين سنوياً.

وقالوا في دراسة نشرتها مواقع إلكترونية وتابعها موقع اذاعة الهدى،  إن “مناسبة زيارة الأربعين السنوية تزيد من انصهار واقتراب العراقيين مما يسمى بـ ” بالوحدة المجتمعية” في ضل في الاجواء الحرة التي خلت من المنع والقمع السياسي كما كان يحدث في السابق.”

وحدة المجتمع العراقي رغم تعدد المكونات والأثنيات

وأشاروا إلى أن “الكل يتفق على تجذّر المشتركات في النسيج العراقي، شعبا وأرضا وتأريخا، على الرغم من تعدد المكونات والاثنيات فيه.”

وأضافوا أن “المراقبين والمعنيين بالشأن العراقي أطلقوا مفردة وصفة “الفسيفساء” على هذا الشعب العريق بسبب تنوع وتعدد مكوناته وتوحده تحت راية هذه الممارسة الدينية السنوية.”

مطالب بمعالجة مشاكل البنى التحتية في كربلاء

وطالب المختصون النخب السياسية والقوى المؤثرة في المجتمع إلى تجسيد عملي للوحدة المتحققة في زيارة الأربعين من خلال النهوض بالطاقات الغنية للمجتمع العراقي ومعالجة المشاكل المختلفة على جميع الأصعدة في المجالات الحياتية.

ونبهت الدراسة إلى ضرورة معالجة مشاكل البنى التحتية لمدينة كربلاء المقدسة كونها تستقبل الملايين من الزوار الكرام على مدار العام، وتعميم هذه المعالجة فيما بعد على عموم مدن العراق من خلال التخطيط والتنظيم والسعي الجاد والعملي لتقديم الدعم الكبير والمتواصل لمدينة كربلاء المقدسة.

وتعد زيارة الأربعين واحدة من أهم الممارسات الدينية حيث يتوافد الملايين من المسلمين في العالم إلى مدينة كربلاء المقدسة لزيارة مرقد الإمام الحسين عليه السلام.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)