الأمة بين منزلق ‘التطرف’ وسبيل ‘الاعتدال’

إعداد: بشير عباس

0

* لماذا التطرف؟

ولماذا الجاهل إمّا في إفراط او تفريط؟

ولماذا نجد المتشددين والمتطرفين في العالم الاسلامي يشنؤهم الناس ويعاديهم الحكماء وتلفظهم الديار كما يلفظ احدنا النواة من فمه؟!

 

* الطغاة منبع التطرف

شهدت البلاد الاسلامية في مطلع القرن الماضي، ظهور حكام مستبدّين وطغاة، منهم؛ من حكم تركيا بعد انهيار الدولة العثمانية، وهو مصطفى كمال، الذي لقّب نفسه بـ (أبو الاتراك)أو (اتاتورك)، هذا الحاكم حارب جميع مظاهر التديّن فحظر على النساء ارتداء الحجاب، وألغى اللغة العربية من الثقافة التركية، وحول المساجد الى متاحف، وفصل الاتراك عن تاريخهم، وحارب كل شي كان يمتّ الى الاسلام بصلة.

وفي ايران ظهر شخصٌ على شاكلة اتاتورك، وهو؛ رضا بهلوي، وقام بالاعمال نفسها وحارب كل ما يمتّ الى الاسلام بصلة، ولكن؛ أين رضا بهلوي ونهجه؟ وأين اتاتورك ونهجه؟

واليوم ايضا نجد حكاماً في أنظمة سياسية في بعض الدويلات الصغيرة التي لا تكاد العين ترمقها على الخارطة، تمارس نفس الدور التخريبي في الامة، بطغيانهم وعمالتهم لاميركا او اسرائيل، او روسيا، وحتى للمنظمات الصهيونية العالمية، كما نجد جماعات تدّعي الاسلام، وتحمل شعارات الدولة الاسلامية (داعش) او الشباب المسلم في الصومال، وغيرهم.

 

* ماهو ميزان الاعتدال؟

لماذا التطرف؟ ولماذا نفتقد الاعتدال، بالاستفادة من التراث والاعتماد على الدين والتوكل على الله واستلهام قيم الوحي من جهة، ومن جهة ثانية، الانفتاح على الحضارة للاستفادة من العصر ومن انجازاته ومكاسبه؟

ترى ماهو الجذر الاساسي لهذا التطرف؟، واين الصراط المستقيم؟ ولماذا نحن في كل يوم وفي مرات عدة ندعو ونقول لربنا – سبحانه وتعالى – {اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ}، (سورة الفاتحة: 6-7)؟ ونقول: ليس الى هؤلاء الذين تطرفوا يميناً، ولا أولئك الذين تطرفوا شمالا، ولا مع هؤلاء الذين قالوا «ما لله لله وما لقيصر لقيصر»، ولا لأؤلئك الذين ضيقوا على انفسهم، وكما جاء في الحديث: «ان بني إسرائيل ضيّقوا على أنفسهم فضيّق الله عليهم»، وفي الحديث ايضا: «ان الخوارج ضيقوا على أنفسهم بجهالتهم، ان الدين أوسع من ذلك».

فعندما نقول {اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}، أين هو هذا الصراط المستقيم؟ اذا تدبرنا في آيات الكتاب المجيد، وجدنا أن الذي يجمع بين الامور، قاسم مشترك، كما هو القاسم المشترك في مسائل الرياضيات، فحين تختلف النظرات وتتفاوت الافكار، هناك شيء فوق كل هذه يعتمده الانسان ليجمع بين الاطراف المختلفة، وهذا القاسم المشترك هو طاعة الله، ومعرفته، والتوكل عليه، وان نجعل عرفاننا بالله – سبحانه وتعالى – محورا لكل مسائلنا صغيرة وكبيرة لا فرق بينهما، ولكن السؤال كيف نفعل ذلك؟

بإطاعة الرسول المصطفى، صلى الله عليه وآله، واهل بيته الطيبين الطاهرين، عليه السلام، ومن ثم العلماء بالله الذين يستوحون افكارهم واحكامهم وسلوكهم من الائمة الاطهار، عليهم السلام.

إن طاعة لله وطاعة الرسول والأئمة هي الميزان، وهي الصراط المستقيم، بمعنى انك حين تطيع الله، فانك تطيع في طريقة حياتك وأعمالك، فحين تنهض فجراً هل تصلي صلاة الصبح 15 ركعة – مثلا -؟! او تجعلها ثلاثاً حسب رغبتك؟ كلا، فلا يمكن ان نغير الدين وأحكام الله تعالى حسب رغباتنا واهوائنا، فالدين يعطينا الصراط المستقيم، والواضح الذي يجب ان نسلكه.

وحين نتبع الرسول الأكرم وأهل البيت، صلواته وسلامه عليهم أجمعين، بمعنى نتبع أنظمة الاسلام واحكام الدين، ونتبع العلماء، نعرف حدودنا ولا نتطرف مثل داعش وامثالها، حيث تجده يقتل ويذبح ولا يرى انساناً مسلماً سواه، بل وحتى في داخل الجماعات التكفيرية ذاتها، بل وفي الجماعة المتطرفة نفسها، تجدهم يكفر بعضهم بعضا، ويسفكون دماء بعضهم، وينتهكون اعراض المسلمين.

اذن لنكن في حالة اعتدال وعلى صراط مستقيم، علينا استلهام قيم الوحي والالتزام بحدود واحكام الدين الصحيح بفهم وتدبر، بلا إفراط ولا تفريط، هذا من جهة، ومن جهة ثانية: علينا الانفتاح على الحضارة للاستفادة من العصر ومن انجازاته ومكاسبه، لكن؛ كيف؟!

 

* ميزان التأييد والرفض

رسالتي الى الشعب العراقي بما يلي:

أولاً: اقول لكل افراد الشعب العراقي: لا تؤيد وتتبع وتنظر لهذا النائب او ذاك المسؤول، ولهذا المرشح او ذاك على انه صديقك ومقرّب لك أم لا، أو ربما يُعجبك شكله ومنظره، إنما انظر الى برامجه ومشاريعه وما يحمل من مواصفات مثل:

1- يجب أن يكون متديناً وذا التزام وتعهّد يفي به، فمن لا يفي بعهد الله تعالى كيف يفي بعهدك؟

2- اعرف ما هي برامجه؟، نحن ندعو الشعب الى الاهتمام بخطط وبرامج المسؤولين وتقييمهم وفق ذلك، فما هي البرامج والخطط – مثلاً – لمعالجة مشكلة الفقر والطبقية التي تنتشر لدينا اليوم، فمنهم من يملك المليارات ولا يعرف كيف يتصرف بها، بينما هناك من يحتاج الى وجبة عشاء، وهناك من بمجرد ان يعاني من ألم في اسنانه يسافر الى سويسرا للعلاج، فيما هناك من هو مبتلى بالسرطان ولايوجد من يوفر ويعطي له دواءً ينقذه من الموت.

لدينا مشكلة كبيرة في القطاع الزراعي، نحن ثاني دولة في استيراد القمح في العالم، كيف ذلك، ونحن بلد لديه اراضٍ بعضها فيها ثلاثة مواسم زراعية يمكن ان تنتج القمح، ولدينا أيادٍ عاملة وقوية؟ كيف نبقى بهذا الحال، ونعتمد فقط على تصدير النفط؟

كل هذه المشاكل والامور وغيرها بحاجة الى برامج وتخطيط، ولذلك نحن نطالب الشعب بضرورة الوعي والاهتمام جدياً ببرامج النواب والمرشحين والكتل وصدقهم وكفاءتهم ووفائهم بالعهد، وليس بأمور ثانوية، وفي ذلك يقول الامام الرضا، عليه السلام، كلمة لو تكتب بماء الذهب لكانت بذلك جديرة: «لم يخنك الأمين ولكنك ائتمنت الخائن». إذن؛ فالمشكلة تعود بالدرجة الاولى الى الانسان نفسه.

فحينما تنتخب شخصاً مقابل بعض المال او أي شيء آخر، لامجال بعد ذلك للشكوى والانتقاد لهذا المرشح الذي حصل على منصبه بهذه الطريقة، ثم نتهم النواب والمسؤولين بانهم قد خانونا وسرقونا.

 

* لنكن شعباً مفكراً ومخططاً

ثانياً: أرجو ان يسمعني الجميع؛ فانتم من تريدون لبلدكم أن يتقدم، قل لنا ماهو برنامجك اذن؟، اذا قلت إن القيادات هم اعرف مني، فهل هذا هو المطلوب؟، اليس عليك أن تفكر وتتدبر في كلام ربنا سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم، ألا يقول سبحانه: «وامرهم شورى بينهم»، هذه الشورى، بين من؟ ومن؟، هل يعني ذلك بين القيادات فقط؟!، انه بين المسلمين، وبين الناس، فاين الشورى؟، تقولون انها فقط في البرلمان او في مجلس الشورى، وماذا عنكم أنتم افراد الشعب؟!

في كل بيت يجب ان تكون شورى، وأن تسود روح المناقشة وتبادل الافكار والآراء، وليس تبادل الاتهامات، والقاء اللوم على هذا وذاك، فانتم لستم مشجعي كرة قدم، يشغلكم التشجيع لهذا الفريق او ذاك، إنما انتم اللاعبون الاساس، فهذا بلدكم، وهو ليس بلعبة، انما القضية جدية وحياتية، فلابد من التفكير والتدبر، سواءً في دواوين العشائر، او في البيوت، وفي محيط العمل، وحتى في الشوارع، وفي المساجد و الحسينيات، يجب أن يتحول الشعب الى شعب مفكّر ومخطط، ثم هذا الرأي و العقل الجمعي يوجه الى النواب والمسؤولين والى العلماء، والى الاعلامين وغيرهم ليتخذوا الاجراءات والقرارات اللازمة.

 

* خطورة التضليل الاعلامي

ثالثا: لا تسمعوا الى الاعلام الذي ينفخ في رماد الطائفية، ورماد البعثية، ورماد العلمانية، ورماد الاثنية والعرقية، هؤلاء الذين ينفخون في هذا الرماد يريدون ان يعموا به عيوننا، ويريدون للعراق أن يرجع الى الوراء، لا تسمعوا لهم، انه اعلام ممول بالدولارات، يفتش فقط عن المشاكل والسلبيات، ويستمر ببثها، ثم يتهجم على العلماء، وعلى السياسيين، وعلى المسؤولين، وحتى على الناس ايضا! علماً أننا لاندعو الى اسكات الاعلام، انما الدعوة الى عدم الانصات الى الاكاذيب والتهويل والتشويه من بعض وسائل الاعلام.