المرجع و الامة

المرجع المدرسي يعزي بوفاة الفقيد الخطيب السيد جاسم الطويرجاوي

هيأة التحرير
الكاتب - هيأة التحرير

قال سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، إنّ سماحة العلامة الفقيد الخطيب البارع السيد جاسم الطويرجاوي، الذي وافاه الأجل المحتوم بعد عمرٍ طويل في الدفاع عن الدين، وعن قيَم الولاية الإلهية، جاء في وقت تزداد فيه شبهات شياطين الإنس والجن التي تحاول زعزعة عقائد الناس، مبينا ان الفقيد كان ممن قرن الكلمة بالعمل الصادق، والنصح بالخلق الطيّب.
وقدم سماحته، في بيان صدر عنه مساء أمس، التعزية في هذا المصاب لمن تبقى من الخطباء المدافعين عن الإسلام، وكذلك لأسرته الكريمة.
وفيما يلي نص البيان…
بسم الله الرحمن الرحيم
[ مِنَ الْمُؤْمِنينَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى‏ نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْديلا].
فقدنا هذا اليوم، صديقاً وفيّاً وناعياً لمصائب النبي وأهل بيته شجيّاً، ومبّلغاً عن الدين.

إنّ سماحة العلامة الفقيد الخطيب البارع السيد جاسم الطويرجاوي، الذي وافاه الأجل المحتوم بعد عمرٍ طويل في الدفاع عن الدين، وعن قيَم الولاية الإلهية، في هذا الوقت الذي تزداد شبهات شياطين الإنس والجن التي تحاول زعزعة عقائد الناس، كان ممن قرن الكلمة بالعمل الصادق، والنصح بالخلق الطيّب.
عزاؤنا في هذا المصاب لمن تبقى من الخطباء المدافعين عن الإسلام، وهكذا لأسرته الكريمة، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

محمد تقي المدرسي
كربلاء المقدسة

عن المؤلف

هيأة التحرير

هيأة التحرير

انا مولف

اترك تعليقا