التربية تنفي تأجيل الامتحانات النهائية وفريق “خيمة وطن” يعفر مدارس كربلاء

0

نفت وزارة التربية ، الاخبار التي نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتأجيل موعد الامتحانات النهائية للمراحل المنتهية ، مبينة انه بسبب الوضع الراهن وجائحة “كورونا” تم التنسيق بين اللجنة الدائمة للامتحانات والمديرية العامة للتقويم والامتحانات ووزارة الصحة من اجل الاجراءات الصحية اللازمة .
واضافت الوزارة في بيان لها ، ان من اهم الاجراءات التي سيتم اتخاذها هي فحص الطلبة الممتحنين قبل دخولهم للمركز الامتحاني ومتابعة ارتدائهم وسائل الوقاية من قفازات وكمامات، فضلا عن ذلك توجيه الدعوة الى اولياء امور الطلبة بتوفير وسائل الوقاية من الآن، وتدريبهم عليها وتشجيعهم بارتدائها من المنزل قبل التوجه الى الامتحان.
وقالت الوزارة في بيانها انها تواصل بذل قصارى جهدها لتوفير الاجواء من خلال تعقيم وتعفير المراكز الامتحانية والايعاز بتطبيق شروط السلامة ووضع مسافة بين ممتحن واخر ضمن خريطة الجلوس لحماية ابنائها الطلبة من مخاطر الفايروس .
في سياق آخر عقد المدير العام للتربية في محافظة كربلاء المقدسة عباس عودة عليوي، يوم أمس، اجتماعا خصص لبحث الإجراءات الواجب اتباعها في الامتحانات التمهيدية المقرر إقامتها في 1‏/6‏/2020 ‏وامتحانات الصفوف غير المنتهية التي تقرر إجراءها ايضا في نفس التاريخ، فضلا عن الامتحانات الوزارية القادمة التي ستبدأ من منتصف الشهر السابع.
ومن بينها الإتفاق مع العتبة الحسينية المقدسة وفريق خيمة وطن على إجراء حملة تعفير واسعة لجميع المدارس التي ستجري فيها الامتحانات طيلة أيام العملية الامتحانية مع توفير مواد التعقيم في كل المراكز مما انتجته معامل العتبة خلال أزمة كورونا.
كما جري الاتفاق أيضا مع العتبة العباسية المقدسة على تغطية قطاعات أخرى في المحافظة لتحقيق أكبر قدر من السلامة لطلبة وتلاميذ المحافظة بالتعاون مع دائرة صحة المحافظة أيضاً.
‏وضم الاجتماع مديريّ قسمي الأشراف ‏الاختصاصي والأشراف التربوي ومدير قسم الامتحانات ومسؤول شعبة الصحة الصحة المدرسية وموفد دائرة صحة المحافظة وممثلين عن العتبة الحسينية المقدسة وأعضاء فريق “خيمة وطن” التطوعي.
ونوقشت فيه أيضا مجموعة من التعليمات لإدارات المراكز الامتحانية والمدارس في المحافظة لتحقيق النجاح للعملية الامتحانية من جانب والالتزام الكامل بما جاء بتعليمات خليتيّ الأزمة المركزية والمحلية ودائرة صحة المحافظة لمواجهة جائحة كورونا من جانب آخر.