ماذا حملنا معنا من شهر رمضان؟

0

انْتَهِزُوا فُرَصَ الْخَيْرِ، فَإِنَّهَا تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ“، كلمة سطرها الإمام علي، عليه السلام لكل إنسان يَروم الفلاح والنجاح، ولهذا تمر على بني الانسان فرصٌ كثيرة فتارة تمر مرور الكرام، وتارة يَستثمر الفتات منها، كالعادة وكل سنة هنالك محطات إلهية تمر علينا كفيلة بأن تشحذنا بالقوة والارادة العظيمتَين، منها اربعين الامام الحسين عليه السلام، ومناسبات الائمة الاطهار، عليهم السلام العديدة ونحن اليوم اذ مرت علينا مناسبة ومحطة كبيرة جدا دعتنا لمراجعة حساباتنا في علاقتنا مع ربنا جل وعلا، وان نطهر انفسنا من الادران والرواسب التي تراكمت فينا بسبب ضغوط الظروف الحياتية وشهر رمضان هو ذلك الشهر العظيم شهر رمضان الذي دعينا فيه لضيافة الله وحري بنا ان نطلق عليه تسمية المعسكر التدريبي او الدورة التدريبية.

[.. من العادات الحسنة التي اكتسبناها خلال ساعات وأيام الشهر الفضيل، ولابد من المحافظة عليها هي عادة ترك الغيبة والنميمة ومجالس البطالين والاحاديث الفارغة التي لا تزيدنا الا بعدا عن الرحمة الالهية ..]

وها قد انقضت آخر ايام هذه الدورة التدريبية او المعسكر التدريبي، وربَ سائلٌ يسأل ماذا استفدنا من هذه الدورة التدريبية؟
في معرض الجواب لابد من بيان بعض الملاحظات :
أولاً: في شهر رمضان تلونا القرآن وكانت تلاوتنا يوميا جزء او اكثر او اقل، ولهذا لابد من الاستمرار العادة الحسنة المهمة جدا، وهو ان نقرأ يوميا جزءاً ونتدبر في على الاقل في آية واحدة يوميا.
ثانيا: من ضمن العادات الحسنة التي اكتسبناها في شهر رمضان هي عادة الدعاء، والتضرع لله سبحانه و تعالى، والشعور بالذل والمسكنة امام مقام الرب الجليل، ولذا لابد من الاستمرار على هذه العلاقة – الدعاء- مع الله، فشهر رمضان اُختص بأدعية خاصة به، ولكن في غير هذا الشهر هنالك الكثير من الادعية، مثل دعاء كميل، الذي يُقرأ في كل ليلة جمعة، او دعاء التوسل الذي يقرأ في ليلة الثلاثة، او دعاء الندبة عند صباح يوم الجمعة، كذلك دعاء العهد يوميا صباحا، لتجديد العهد مع الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف، وهناك ادعية الايام وادعية الصحيفة السجادية.
وهناك الكثير من الخطب المهمة في نهج البلاغة، وكذلك كلمات الائمة الاطهار، عليهم السلام المهمة جدا، كوصية الامام علي لابنه الامام الحسن المجتبى عليهما السلام، ووصية الامام موسى الكاظم عليه السلام الى هشام بن الحكم وغيرهما الكثير من كلمات النور لمحمد وآله، صلوات الله عليهم أجمعين.
ثالثا: ومن العادات الحسنة أيضا التي اكتسبناها خلال ساعات وأيام الشهر الفضيل، ولابد من المحافظة عليها هي عادة ترك الغيبة والنميمة ومجالس البطالين والاحاديث الفارغة التي لا تزيدنا الا بعدا عن الرحمة الالهية .
رابعا: ترك مشاهدة المسلسلات التي تحتوي على تمييع صريح وصارخ للقيم الاخلاقية، والاواصر العائلية والاسرية، وداعيةً الى التفسخ والابتعاد عن مبادئ السماء، ولا استثني البرامج الكوميديا التافهة الداعية الى تسفيه الاباء ونزع الاحترامات بين الاب وابنه والبنت وامها والقدوات الصالحة .
خامسا: ثلاثين يوما كانت عبارة عن وقود وطاقة للعمل فيه لبقية الاشهر القادمة، وكما في التعبير القرآني يخاطب رسوله الكريم، صلى الله عليه وآله، وهوفي الدرجة الأولى خطاب موجه لي ولك، يقول الله تعالى: {فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ}، نحن انتهينا وفرغنا من شهر رمضان والاعمال العبادية الكثيرة، لكن لابد ان نفكر في استثمار هذا الكمّ الهائل من الوقود والارادة القوية، التي تزوَدنا بها الى العمل الجاد في جميع مجالات الحياة فالخمول والكسل هو من أفآت الشخصية الفعالة.

[.. إن كل فردٍ مدعوٍ الى رسم برنامج او خطة، اما سنوية او شهرية، او اسبوعية، او يومية، وهو حر في اختيار نوع الخطة، ولا ينسى ورقة التقييم اليومي وماهو مدى تطبيقه للخطة التي رسمها لنفسه ..]

ولهذا فإن كل فردٍ مدعوٍ الى رسم برنامج او خطة، اما سنوية او شهرية، او اسبوعية، او يومية، وهو حر في اختيار نوع الخطة، ولا ينسى ورقة التقييم اليومي وماهو مدى تطبيقه للخطة التي رسمها لنفسه، يقول الامام علي عليه السلام: “الفرصة سريعة الفوت بطيئة العَود”. اذا الفرصة تجي ممكن مرة واحدة ولا تتكرر والفرصة، كما القطار لايأتيك انما انت تذهب اليه وفرصة العمر تأتي مرة واحدة.

يقول الرسول الاكرم، صلى الله عليه وآله، في وصيته الى أبي ذر: “يا ابا ذر اغتنم خمسا قبل خمس :
شبابك قبل هرمك
وصحتك قبل سقمك
وغناك قبل فقرك
وفراغك قبل شغلك
وحياتك قبل مماتك”.
فهذه الكلمات الذهبية للرسول الاكرم، صلى الله عليه وآله، فنحن نرى في صدر الوصية، قدّم رسول الله مرحلة القوة والنشاط، وهي مرحلة العنفوان والحيوية، و مرحلة تحصيل الزاد ليوم { يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}، وهي مرحلة الشباب، مؤكداً ان الشباب لن يعود اذا ولى.

ويقول احد الشعراء بتعبير جميل في هذا الاطار:
انفاس عمرك اثمان الجنان
فلا تشتري بها لهبا في الحشر يشتعل.
ويقول آخر:
ألا ليت الشباب يعود يوما
لاخبره بما فعل المشيبُ.
هنالك لاتنفع الندامة، وقد شارف الانسان على الموت، لا اقول لا تنفع بمعنى الكلمة لكن قد يكون امرا مستصعبا، لان تعويد الانسان نفسه وهو في مقتبل حياته يأتيه بالنفع الكبير في كبر سنّه، والحكمة التي تقول: “التعلم في الصغر كالنقش على الحجر”. واذا تعلم الانسان في كبره وكأنه ينقش في الماء او الرمال وماذا ينفع بعد ذلك.
اسأل الله تعالى ان يعود عليكم نعمة هذا الشهر الفضيل في قابل
وان يجعل ساعتنا في طاعته انه ولي التوفيق.