كبرياء الجرح

إلـى سـيـد الإبـاء ورمـز الأحـرار وعـنـوان الـكـرامـة الإمـام الـحـسـيـن، عـلـيـه الـسـلام

0

كـمْ عـنـدَ قـبـرِكَ يـا حـسـيـنُ تـهـجَّـدوا                           الـعـاكـفـونَ الـراكـعــــــــونَ الـسُّـجَّـدُ
يـا مـبـدعـاً أو يـحـتــــــفـي بِـكَ مُـبـدِعٌ                           والـمـبـدعـونَ عـلـى يـــديـكَ تَـوَحَّـدوا
إن كـانَ ذا الإنـســــــــــانُ يـولـدُ مـرةً                           فـأنـا أراكَ بـكــــــــــــلِّ عـصـرٍ تُـولـدُ
حـتـى كـأنَّـكَ والـشـهــــــــــــادةَ واحـدٌ                           مَـنْ مِـنـكـمـا يـا سـيـدي الـمُـسـتـشـهَـدُ
ويـقـالُ: إنَّـكَ خـــــــــــــــــالـدٌ بـلْ إنـه                            أنـتَ الـخـلـودُ ومـن تُـحــــــبُّ تُـخَـلِـدُ
قـد بـايـعـتـكَ الـكـبـريـاءُ فـأصـــــدقـتْ                            لا مـثـلَ مَـن قـد بــــايـعـوا وتـمـرَّدُوا
لـولاكَ لـولا مـا زرعــــــــتَ بـكـربـلا                            ظـلَّ الـيـزيـدُ لـوقـتِــــــــــــنـا يـتـزيَّـدُ
وأطـوفُ مـرقـدَكَ الـمـقـــــدَّسَ سـائـلاً                             كـيـفَ احـتـواكَ وأنـتَ سـتــــرٌ أوحَـدُ
لـو أنَّ خُـنْـصُـرَكَ الـقـطـيـــعَ بـمـرقـدٍ                            تـاللهِ لا لـنْ يـحـتـويـهِ الـمـــــــــــرقـدُ
إذْ أنـتَ نـورُ اللهِ حـرَّرَ عـــــــــــالـمـاً                            بـالـذلّ كـانَ وبـالـطـغـاةِ يُـقـيَّــــــــــــدُ
يـومـاً دعـاكَ الـديـنُ حـيـثُ أجـبــــتَـه                            وبـكَ الـشـريـعـةُ قـد أتـتْ تـسـتـنـــجِـدُ
فـنـهـضـتَ تـحـمـلُ عـبـأ كـلِّ مـوحِّـدٍ                             ولـدورِ جـدِّكَ يـا حـسـيـنُ تُـجــــــــسِّـدُ
ووقـفـتَ مـوقـفَـكَ الـعـظـيـمَ بـكـلِّ مـا                            يـعـنـي الـعـظـيـمُ وكـلِّ مـا يـتـمــــجَّـدُ