بِاسْمِ الحُسَينِ نُعِيدُ اليْوُمَ نَهْضَتَنَا

0

وَيحَ الزَمَانِ خَؤُونَاً فَتَّ أَعْضَادَا                              إِذْ راحَ يَعْصِفُ أجْبَالاً وَأطْوَادَا

آلى بِأَنْ لا يُري آلَ الرَسُولِ سِوَى                           القَهْرِ المُشِينِ فَذَاقُوا مِنهُ أَنكَادَا

هذَا المُحَرَّمُ قَدْ وَافَتْكَ مُعْلِنَةً                                   أيَّامُهُ السُودٌ أنَّ الحُزْنَ قَدْ عَادَا

وذَا حُسَيْنُ الإبَا قَدْ صَارَ مُرْتَهَنَاً                              لَدَى الأعَادِي فَأفْرَتْ مِنْهُ أكْبَادَا

هَيْهَاتَ لِابْنِ رَسُولِ اللهِ مَا طَلِبُوا                            مِنْهُ، هُوَ الحُرُّ آبَاءً وأجْدَادَا

هذَا الحُسَيْنُ سِرَاجُ اللهِ مُلْتَمِعَاً                               فَوْقَ البَسِيطِ يُنِيرُ الكَوْنَ إِيقَادَا

وَذَا الحُسَيْنُ إمَامُ الحَقِ مُمْتَشِقَاً                              حُسَامَهُ راصِداً لِلكُفْرِ إرْصَادَا

لَوْلا مَوَاقِفُـــهُ فِي كَربَلاءَ لَمَا                                صَارَتْ مَبَادِئُهُ لِلدِينِ أوْتَادَا

بِاسْمِ الحُسَينِ نُعِيدُ اليْوُمَ نَهْضَتَنَا                             بَلْ نَبْتَنِي أُمَةً نُحْيِي بِهَا الضَادَا

رُصًّوا الصُفُوفَ وَكُونُوا خَيْرَ دَاعِيةٍ                        لِلحَقِ، وَاكْتَمِلوُا لِلزَّحْفِ إعْدَادَا

لا يُلْهِيَنَكُمُ الأعْــــــدَاءُ إنَّهُمُـــو                              لا يَرْتَضُونَ لَكُم خَيْراً وإسعَادَا

واسْتَلهِمُوا مِنْ حُسيْنٍ كُلَّ مأثَرَةٍ                             حتَّى تَنَالوُا لِمَا تَبْغُونَ إسْنَادَا

صُونُوا العِراقَ مِنَ التَقسِيمِ وَاتَّحِدُوا                        وَقَاوِمُوا كُلَّ مَنْ لِلحَقِّ قَدْ عَادَى

لا تَأمَنُوا الدَّهر إنَّ الدَّهْرَ ذُو غِيَرٍ                           عَلى الأُلى لَمْ يَرَوْا للهِ أنْدَادَا

أَخْنَى عَلى عِتْرَةِ الهَادِي فَشَتَّتَهُمْ                             فِي كَرْبَلاءَ وَكُوفـــانٍ وَبَغْدَادَا

وَلا تَسَلْ عَنْ حُسَيْنِ السِبْطِ كَيفَ غَدَا                       مُستَفرَدَا لَمْ يَجِد صَحباً وَأوْلادَا

أوْ إخوةً افْتَدَوا لِلدِين أنْفُسَهُمْ                                 وَغَالَبُوا عَنَهُ أوْبَاشاً وَأوْغَادَا

هذَا أبُو الفَضْلِ سَاقِي الطَفِّ نَاصِرُهُ                         بِنَفْسِهِ عَنْ أخِيهِ السِبْطَ قَدْ جَادَا

مُجَدَلاً عِنْدَ نَهرِ العَلقَمِيِّ هَوَى                                بِضَربَةٍ، حَيْثُ مِنْهَا العَرْشُ قَدْ مَادَا

فِي كَربَلاءَ دُرُوسٌ كُلُّهَا عِبَرٌ                                 تُحْيِي لَنَا مِنْ بِحَارِ الدَّمِ أمْجَادَا

هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ أَنْ تُمْحَى حَقَائِقُنَا                             فَالحَقُ يُورِثَهُ الآبَاءُ أحْفَادَا

يَا ثَوْرَةَ الحَقُ أنْتِ الدَّهْرُ شَاخِصَةٌ                           تَفْنَى الدُّهُورُ وَلا تَفْنَيْنَ آمادا

تَبْقَى مَرَاسِيكِ فِي الدُنْيَا تَفِيضُ سَناً                          لِلسَّالِكِينَ تُغَذَّي الرُوحَ إرْفَادَا

الوَاهِبِينَ نُفُوساً دُونَ سَيِّدهِمْ                                  فِي الطَّفِّ كَانُوا بَرَاكِيناً وَزُهَّادَا

فَدَوا بِأرْواحِهِمْ فِي نَصْرِ قَائِدِهِمْ                              خَطُّوا بِذَلِكَ لِلأَجْيَالِ إِسْعَادَا

يَبْقَى الحُسَيْنِ شَهِيدُ الطَّفِّ قَائِدَنَا                             نُقَارِعُ الخَصْمَ طَاغُوتاً وَجَلاَّدَا