مطالبات دولية بالضغط على السلطات البحرينية للإفراج عن المحكومين بالإعدام

0

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش حلفاء البحرين، بمن فيهم الولايات المتحدة وبريطانيا، بالضغط على البحرين للسماح لخبراء أمميين بالتحقيق بشكل مستقل في مزاعم تعذيب بحرانيين محكومين بالإعدام هما كل من محمد رمضان وحسين موسى.
ودعت المنظمة السلطات البحرينية إلى الإفراج عنهما، أو إعادة محاكمتهما في إجراء قضائي يستوفي معايير المحاكمة العادلة.
وقالت آية مجذوب الباحثة في المنظمة، “تعارض هيومن رايتس ووتش عقوبة الإعدام في جميع الظروف بسبب طبيعتها القاسية وكونها لا رجوع عنها”.
ولفتت المنظمة، إلى أن هذه لم تكن أول مرة تنظر فيها محكمة التمييز قضية محمد رمضان وحسين موسى، مشيرة إلى أن محكمة حكمت على الرجلين بالإعدام في 2014 بتهمة قتل شرطي واتهامات أخرى بالإرهاب، رغم إفادة الرجلين بقيام عناصر الأمن بتعذيبهما والاعتداء عليهما جنسيا لدفعهما إلى الاعتراف.
وفي ذات السياق طالب عدد من البرلمانيّين في بريطانيا حكومة بلادهم بالتدخّل العاجل لوقف أحكام الإعدام في البحرين ومن بينها حكما معتقلي الرأي “محمد رمضان، وحسين موسى” اللذين تنظر محكمة التمييز الخليفيّة في قضيّتهما يوم الاثنين المقبل.
وتساءل البرلمانيون عن الإجراءات التي اتّخذتها الحكومة البريطانيّة لوقف تنفيذ الإعدام في البحرين بحقّ المعتقلين “رمضان وموسى”، مطالبين وزير الدولة البريطانيّ للشؤون الخارجيّة بتقديم عريضة عاجلة إلى النظام الخليفيّ لوقف أحكام الإعدام.
وتأتي هذه الدعوات على أعتاب جلسة تعقدها محكمة التمييز البحرينية، الإثنين المقبل 13 يوليو/ تموز 2020 في فرصة هي الأخيرة لاستئناف حكم الإعدام الجائر.
وكان عضو مجلس اللوردات البريطانيّ “بول سكريفن” قد وجّه أسئلة إلى حكومة بلاده بشأن قضايا حقوق الإنسان في البحرين، وموقف المملكة المتحدة حيالها، وبخاصّة حول الإهمال الطبيّ الذي يتعرّض له المعتقلون داخل سجن جوّ المركزيّ في ظلّ تفشّي الأمراض الجلديّة المعدية “الجرب” فيه، وكذلك عدم اتخاد النظام الخليفيّ الإجراءات الاحترازية بشأن فيروس كورونا “كوفيد 19” المستجدّ الذي ينتشر في البحرين والعديد من دول العالم.