ادانات دولية لاحكام الاعدام الجائرة الصادرة بحق مواطنين بحرانيين

0

نظمت أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) وقفة الثلاثاء، أمام مقر هيئة الأمم المتحدة في جنيف، تضامنا مع المحكومين بالإعدام في البحرين وطالبت خلالها بإطلاق سراحهم.
وأعرب المشاركون في الوقفة عن تضامنهم مع المحكومين بالإعدام في البحرين وفي مقدمتهم زهير السندي وحسين عبدالله اللذين قضت محاكم الخليفية (الإثنين 15يونيو) بتأييد حكم الإعدام ضدهما وفي قضيتين منفصلتين.
ورفع المشاركون في الوقفة صورا للمحكومين طالبوا خلالها بإسقاط أحكام الاعدام التي صدرت وفقا لأدلة انتزعت تحت التعذيب، مع رفض المحكمة التحقيق في شكاوى التعذيب أو الاستماع لأقوال الضحيتين في هذا الشأن.
وحث المشاركون في الوقفة التي السلطات على إلغاء أحكام الاعدام وإطلاق سراح كافة المحكومين بالإعدام ووقف العمل بقانون الإعدام الذي فعلته السلطات الخليفية في العام 2017.
وتزامنت هذه الأحكام الظالمة مع افتتاح الدورة الثالثة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.
وسبق للمجلس أن أدان أحكام الإعدام ضد المعارضين في البحرين، وطالب الحاكم الخليفي حمد الخليفة بإلغائها.
يذكر أن مجلس حقوق الإنسان باشر الإثنين 15 يونيو بإكمال اعمال دورته الـ 43 التي أنطلقت في شهر فبراير الماضي وتوقفت أعمالها بسبب جائحة كورونا، ومن المقرر أن تنطلق اعمال الدورة الـ 44 مطلع الأسبوع المقبل.
بدورها وجّهت عضو مجلس العموم البريطاني النائبة ”مارجريت فيرير“ سؤالين كتبيين إلى وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية وشؤون الكومنولث، عن الرعاية الصحية للسجناء السياسيين في البحرين وعن المطالبات بإطلاق سراحهم.
وسألت النائبة الوزير عن البيانات التي قدمها لحكومة البحرين بشأن توفير الرعاية الطبية المناسبة لكل من الدكتور عبد الجليل السنكيس والرمز حسن مشيمع والناشط علي الحاجي والحقوقي ناجي فتيل وعما إذا كان سيطالب بإطلاق سراحهم.
وفي سؤال آخر وجّهته النائبة لوزير الدولة للشؤون الخارجية وشؤون الكومنولث وأشارت فيه إلى قرار سلطات البحرين الإفراج عن بعض السجناء خلال جائحة 19، تسائلت عما إذا كان سيقدم مطالبات لحكومة البحرين للإفراج عن الشيخ علي سلمان و الرمز مشيمع وسجناء المعارضة السياسية الآخرين المعتقلون في البحرين.