صحفي امريكي مخضرم يندد بسياسات السعودية ويدعو حكومة بلاده للعمل على إطلاق سراح الشيخ الحبيب

0

في دراسة نشرها الصحفي الأمريكي ريز إرليخ حول السياسات الأمريكية المضللة تحدث عن تغاضي الحكومة الأمريكية عن سياسة السلطات السعودية في الداخل، مشيرا إلى قضية الشيخ محمد حسن الحبيب على وجه الخصوص وداعيا الحكومة الأمريكية للتدخل لمنع وإيقاف ما تمارسه السلطات السعودية من اعتقالات سياسية وقتل وتعذيب.
وحول تفاصيل لقائه برجل الدين الشيعي الشيخ محمد حسن الحبيب، تحدث الصحفي الأمريكي المخضرم ريز إرليخ، وصفه إياه بالزعيم الديني والسياسي الوسطي، ولافتا في الوقت ذاته الى إدعاء السياسة الامريكية تأييدها لهذا النهج .
ويذكر إرليخ أن لقائه بالشيخ الحبيب كان في عام 2013، حيث كان موفدا لتغطية مظاهرات الربيع العربي.
ويقول إرليخ أن الشيخ الحبيب دافع عن اللاعنف ودعا إلى التحالف مع السنة، والإصلاح داخل النظام الملكي، مشددا على أنه لم يدعو مطلقا للإطاحة بالنظام. وحسب ما أظهر التقرير الخاص بالصحفي المستقل إرليخ فإن الشيخ الحبيب اعتقل عام 2016 وتعرض للتعذيب، وأدين بتهم ملفقة، وحكم عليه بالسجن سبع سنوات.
وذكر إرليخ أنه من المقرر أن يواجه الشيخ الحبيب إجراءات قضائية جديدة في 25 من أغسطس الجاري. ويشير الصحفي إلى أن عددا من نشطاء المعارضة تعرضوا للاعتقال والتعذيب وربما القتل على يد محمد بن سلمان الزعيم السعودي الليبرالي (على حد زعم حلفائه). ويعتقد إرليخ أن وزارة الخارجية الأمريكية وعلى الرغم من اعترافها بقضية الشيخ الحبيب في تقريرها حول الحرية الدينية الدولية إلا أنها لم تفعل الكثير لإطلاق سراحه.
كما أشار إرليخ إلى قيام البيت الأبيض بتهديد الحكومة السويدية للإفراج عن مغني راب أمريكي متهم باعتداءات ستوكهولم، داعيا وزارة الخارجية الأمريكية ألا تقوم بأقل من ذلك بخصوص السجناء السياسيين في “السعودية”.