بالصور: مبرّة ابناء القرآن تحتفي بطلبتها المتفوقين في جامع الامام موسى الكاظم (ع) بكربلاء المقدسة

0

اقامت مبرة ابناء القرآن لرعاية الايتام، السبت، حفلا لتكريم طلبتها المتفوقين في جامع الامام موسى الكاظم (عليه السلام) في منطقة الجمعية بكربلاء المقدسة.
وشهد الحفل حضور نجل سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، سماحة السيد مرتضى المدرسي، وسماحة الشيخ عدنان الشيباني، وسماحة الشيخ الدكتور ابراهيم الاشتري، فضلا عن عدد من الاعلاميين والاكاديميين وعوائل الطلبة الايتام المتفوقين.
وابتدأ الحفل بقراءة آيات من الذكر الحكيم تلاها القارئ الاستاذ حيدر البصري، تلا ذلك كلمة لسماحة السيد المدرسي تحدث من خلالها عن اهم ماحققته المبرّة من منجزات.
وبين سماحته في كلمته ان فكرة مشروع مبرات ابناء القرآن الكريم، انطلقت من حيث تأخذ على عاتقها دور المربي لثلة من المؤمنين من شريحة الأيتام، لتعمل على نشأة جيل من المتفوقين في المجتمع.
واضاف سماحته في كلمته التي تابعتها، مجلة الهدى، ان المبرة وضعت لنفسها خطة عمل لعشرة أعوام، وتتضمن عدة محاور، مبينا ان المحور الاول يتركز على التفوق الأكاديمي، والحصول على شهادات مرموقة، فيما يتركز المحور الثاني على الاهتمام بالالتزام الديني والتربوي.
وتابع سماحته محاور الخطة تتعلق في استثمار العطل والأوقات الزائدة في تنمية المواهب والمهارات، فضلا عن الارتقاء بمستوى الثقافة العامة، موضحا ان تطبيق ذلك سيتم من خلال أساليب علمية منها، الاقتداء، والبيئة البديلة، الدورات، السفرات الدينية والعلمية، الورش واساليب علمية اخرى.
ولفت سماحته الى ان الخطة الموضوعة حققت نجاحاً ملحوظاً في السنة التمهيدية، حيث أثمرت جهود المؤمنين من المتطوعين والعاملين في المبرة برفع مستوى أبناء القرآن في الجانب الأكاديمي، رغم الفترة الضيقة، إلى تحقيق النجاح في امتحانات البكلوريا استعدادا للمرحلة الأولى من المشروع والذي يبدأ مع بدأ العام الدراسي في الأول متوسط.
ونوّه الى أن المشروع سيبدأ بدورة تمهيدية جديدة مع طلاب السادس الابتدائي وفي هذا العام إن شاء الله، حيث سيتم استقبال وجبتين في مبرة حي المعلمين بواقع 30 طالب، ومثلهما في حي التحدي، وأخرى في مدينة الشعلة في بغداد ومدينة الصدر، ليكون مجموع الطلاب في المرحلة التمهيدية: 120 طالب، لافتا الى ان الطلاب في مرحلة الأولى كان عددهم 12 طالباً.
وخاطب سماحته اولياء امور الطلبة بالقول “اننا من هذا المشروع نهدف الى ان نكون خير معين لنمو هؤلاء الطلبة ليصبحوا من قادة الغد، لكن هذا الدور لا يكتمل إلا بتعاون جاد من قبل الأهالي، متابعا بالقول إن هذا الأمر يتطلب من العوائل التعاون معنا في سبيل ذلك بالتشجيع والترغيب والإعانة للمشاركة في الأنشطة والبرامج المختلفة.
فيما خاطب سماحته القائمين على المشروع؛ “اننا لا يمكن لأحدنا أن يكتشف مستقبل هؤلاء الأطفال لكن يمكن لنا أن نرسم لهم المستقبل، فلا عجب إن رأينا أحد هؤلاء يقود دولة بأكملها غداً إذا كنا قد زرعنا ذلك من اليوم فيه.
وختم سماحته حديثه داعيا الطلبة المتفوقين والذي وصفهم بانهم أبناء القرآن؛ ليكونوا حقاً أبناء لهذا الكتاب العظيم، ويصبحوا حملة هذا الكتاب اسماً ومضموناً، حفظا وتلاوة وتدبراً، مطالبا اياهم بأن لا يسبقهم بالعمل به غيركم، ان عليهم ان يعرفوا بأن من يتهيب صعود الجبال يبقى أبد الدهر بين الحفر.
هذا وختم الحفل بتقديم الهدايا على الطلبة المتفوقين، حيث قدم سماحة الشيخ الدكتور ابراهيم الاشتري الهدايا على الطلبة المتفوقين، وتضمنت تكريم الطالبين الحائزين على المركزين الاول والثاني بدراجة هوائية فيما تم تكريم بقية الطلبة بمبالغ مالية مجزية.
من جانبه قال مسؤول مبرة ابناء القرآن، السيد محمد الموسوي، ان هدف المبرّة هو رعاية الايتام من الجانب الاكاديمي، بدءاً من مرحلة السادس الابتدائي وصولا الى الدراسة الجامعية.
وبين الموسوي، في تصريح خص به مجلة الهدى، ان مقر المبرّة يقع بالقرب من حوزة الامام القائم (عجل الله فرجه) في منطقة حي المعلمين، لافتا الى انها احتضنت في مرحلتها الاولى 20 طالبا، وعلى وجبتين، حيث تضم كل وجبة 10 طلاب لتأهيلهم واعدادهم ورفع مستواهم العلمي لتجاوز مرحلة السادس ابتدائي والعبور الى مرحلة الدراسة المتوسطة.
واوضح الموسوي ان المبرّة أقامت للطلبة دورات صيفية تم من خلالها التاكيد على الجانب التربوي مثلما يتم التاكيد على الجانب التعليمي لخلق جيل واعي وعالم وفاهم، مضيفا ان الدروس التي تم التركيز عليها في هذه الدورات هي قواعد اللغة العربية، والعلوم والرياضيات واللغة الانكليزية، فضلا عن مادة الاجتماعيات.
وتابع مسؤول مبرة ابناء القرآن، السيد محمد الموسوي ان المبرة أخذت على عاتقها زيادة اعداد الطلبة الايتام الذين ستحتضنهم في الفترة المقبلة، حيث سيتم فتح صف جديد لمرحلة الاول متوسط مع زيادة اعداد الطلبة في مرحلة السادس الابتدائي.
وشكر السيد الموسوي الجهات المساهمة والمتفاعلة في دعم هذا المشروع، مبينا ان هؤلاء يتمثلون بمكتب سماحة المرجع المدرسي في كربلاء المقدسة والناس الخيرين ممن وقفوا مع هذا المشروع بتقديم كافة وسائل الدعم.