في مبرّة الرحمة بكربلاء المقدسة .. حفل تكليف شرعي للفتيات وبرامج ثقافية وترفيهية للأيتام

0

 

تستمر مبرة الرحمة لرعاية الايتام ببرامجها المتنوعة والمميزة والتي تهتم باليتيم وتتكفل بتوفير جميع احتياجاته المادية والمعنوية.

ومن بين النشاطات والفعاليات؛ وتيمناً بذكرى مولد أمير المؤمنين، وسيد المتقين، علي بن أبي طالب، عليه السلام، أقامت المبرّة بكادرها النسوي حفل التكليف الشرعي للفتيات اليتيمات والذي حمل شعار «أنا شيعية فاطمية.. بحجابي أكرمني ربي»، والذي يهدف الى ترسيخ مفهوم الحجاب والعفة وأهميتهما لدى الفتيات.

وفي نهاية الاحتفال كان هنالك توزيع الهدايا المالية على الفتيات المحجبات، ومن مقرها الكائن في حي العامل بكربلاء المقدسة، تواصل مبرة الرحمة احتضانها لمجموعة من الايتام من كلا الجنسين (الذكور والأناث) وتهتم بتربيتهم وتوجيههم وتعليمهم وسد احتياجاتهم وتقديم الهدايا المالية لهم لمساعدتهم على نفقات البيت والمدرسة، إضافة الى البرامج التي تقدمها لهم، وتكون اسبوعية تشمل دروس حفظ القرآن الكريم، وتعلم قراءته، ودروس الأخلاق، ودروس سيرة أهل البيت، عليهم السلام، وقصص الأنبياء، عليه السلام، وكذلك البرنامج الترفيهي والذي يفسح المجال لهم لممارسة بعض الالعاب الرياضية، الى جانب فقرات أخرى مثل الرسم وقراءة الأناشيد وغيرها.

وأيضا هنالك برنامج خاص وفق جدول منظم لتقديم دروس التقوية للمواد الدراسية لإغنائهم عن المدرسين الخصوصيين الذين يفتحون دورات تقوية مقابل مبالغ مالية.

ومن النشاطات التي أقامتها مبرة الرحمة في الفترة الأخيرة إقامة احتفال بذكرى مولد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، عليه السلام، وقد تضمن الاحتفال كلمة لسماحة الشيخ عماد الفتلاوي تكلم فيها حول أخلاق أمير المؤمنين وصفاته ودعا الشباب الايتام ان يقتدوا بأمير المؤمنين ويتعلموا من أخلاقه وأن يحفظوا كلامه و احاديثه.

وفي هذه المناسبة تحدث ايضاً سماحة السيد مهدي الأعرجي عن المناسبة وتطرق إلى ذكر بطولات وشجاعة أمير المؤمنين، داعياً الشباب إلى ان يكونوا شجعاناً كإمامهم أمير المؤمنين، كما أكد على ان أمير المؤمنين يمثل منهج الهداية ومنهج الحق فمن يتبع نهج أمير المؤمنين فقد اتبع الحق ومن اقتدى به كان من المهتدين.

واغتناماً لفرصة إظهار المواهب شارك عدد من الشباب الايتام بتقديم فقرات رائعة من القصائد والأناشيد التي تثني على شخصية أمير المؤمنين، عليه السلام.

علماً أن الكادر النسوي في مبرة الرحمة يواصل جهوده الخيّرة بتنظيم برنامج اسبوعي للفتيات مشابهاً لما يحظى به الفتيان من برامج ثقافية وتربوية وترفيهية.