مصور: هيئة الشباب الرسالي تختتم مجلسها الفاطمي في جامع الحسين الكبير بذكرى استشهاد الزهراء عليها السلام

0

اختتمت هيئة الشباب الرسالي مجلسها الفاطمي، مساء أمس الاحد، والذي يقام في جامع الحسين الكبير وسط مدينة كربلاء المقدسة لاحياء ذكرى استشهاد الزهراء سلام الله عليها، بحضور حشد كبير من المؤمنين وعلى مدى ثلاثة أيام.
وعلى مدى الايام الثلاث شارك في المجلس الخطيب و المفكر الاسلامي آية الله السيد هادي المدرسي، دامت بركاته، حيث اكد سماحته خلال مجلسه على فضائل الزهراء سلام الله، وعلاقتها بالمجتمع والحياة هي وزوجها الامام علي عليه السلام.
وفي الليلة الاخيرة قال سماحته ان الله اصطفى الزهراء عليها السلام حجة ليس علينا فقط وانما على أولياءه ايضا، مضيفا ان مقامها كان رفيع عند الله سبحانه وتعالى، وهو جل وعلا جعلها متميزة بين الخلق وحاملة للرسالة الى الجميع.
وتابع سماحته قائلا ان رسالتها الى المرأة في هذا العصر وكل الاوقات هو ان جهادها يكون بحسن التبعل، وكذلك بالنسبة للرجل في تعامله مع المراة، حيث يجب عليه ان يحافظ على كرامة المرأة، وان يتعامل معها بشكل صحيح لترضى عنه الزهراء، عليها السلام.
وأوضح سماحته اننا اليوم بين الافراط والتفريط فيما يرتبط بالمراة، فالبعض يريد ان يحولها الى قارورة عطر أو آله بسيطة لخدمة شهواته، وهو ما يظهر في المجتمع الغربي، بينما يريدها البعض الأخر كما الحقيبة في يده أو يتعامل معها مثلما يتعامل مع سيارته بحيث انه يتحكم بها، وهذا الامر غير صحيح، لافتا الى ان رسالة الزهراء الينا اليوم هي ان المرأة ميزان، والحضارة التي تتعامل مع المراة معاملة سليمة وصحيحة هي الحضارة الربانية التي ارادها الله.
وعزا سماحته انتشار الطلاق في الوقت الحالي ببلادنا الى ان حياتنا وعلاقاتنا الزوجية ابتعدت عن الزهراء وعلاقتها الزوجية، موضحا حول ذلك ان الزوج في الوقت الحالي لم يعد يتعامل مع زوجته مثلما كان الامام علي عليه السلام يتعامل مع الزهراء سلام الله عليها، وكذلك الزوجة لم تتعامل مع الزوج كما كانت تتعامل الزهراء عليها السلام مع الامام علي عليه السلام.
ودعا سماحة السيد هادي المدرسي الى ان تكون الزهراء سلام الله عليها حجة علينا، وكل واحد منا يجب ان يبحث عن ما يرتبط بعلاقته بالزهراء عليها السلام، وان يضعها امامه وان يقيس حياته بحياتها لتكون راضية عنه، والا فهي لن ترضى عليه مثلما كانت غير راضية عن بعض اصحاب ابيها.
وتطرق سماحته في محاضرته الى حق الزهراء عليها السلام المغصوب وعن الظلم الذي لحق بها سلام الله عليها على يد من اغتصبوا الحقوق المشروعة لها ولبعلها واهل بيتها، لافتا الى انها سلام الله عليها تحملت الظلم الذي لحق باهل بيت النبوة، وهي رات ان كل ذلك هو في سبيل الله.
هذا وشهد المجلس في ايامه الثلاث قراءة القصائد التي تتحدث عن فضائل الزهراء سلام الله عليها، حيث قرأ في الليلة الاولى الملا محمد الجنامي والليلة الثانية الملا حيدر البياتي و الليلة الثالثة الملا سيد حسن الكربلائي، كما أقيم على هامش المجلس الفاطمي معرضا للكتب، ضم مؤلفات سماحة المرجع المدرسي، وآية الله السيد هادي المدرسي، والكتب الاسلامية والفكرية المتنوعة الاخرى.