إضاءات تدبریة

ما هو الفايروس الذي يهدد حياتنا السعيدة؟

في الحياة الدنيا خطان متوازيان: خط الطيبات وخط الخبائث وليس أمام الإنسان إلّا الانخراط في ؟؟

يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}. (سورة المائدة /87).

في الحياة الدنيا خطان متوازيان: خط الطيبات وخط الخبائث وليس أمام الإنسان إلّا الانخراط في أحد الخطين شاء أم أبى، فإما أن يحيا حياة الطيبات فيسعد، وإما أن يغرق في الخبائث فيشقى في حياته.

ولا تنحصر الطيبات في الأطعمة والأشرية، بل الآية الكريمة التي تلوناها مطلقة وعامة تشمل كل مجالات الحياة، ولكن لماذا الخطاب موجه للمؤمنين خاصة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا}؟

ذلك أنّ الإيمان بالله تعالى وبرسالته هو الخطوة الأولى في حياة الطيبات. الايمان هو أطيب العقائد على الإطلاق، ومن يعتنق الايمان الطيب لا بد أن يكون خطه في الحياة خط الطيبات، فالخبائث لا تجتمع مع الايمان، لا تجتمع لا في القلب والذهن، ولا في الفكر والواقع، المؤمن طيب وينبغي أن تكون حياته طيبة، لذلك يخاطبه الرب المتعال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ}.

فإن لم تكن حياة الشخص طيبة أو لم تكن بعض جوانبها كذلك، فعليه أن يبحث عن السبب، فهل هو الذي حرّم الطيبات على نفسه؟ أم أنه متكاسل، ضعيف الارادة، مترهل، لا يجهد نفسه من أجل توفير الطيبات، بل يريدها ان تنزل عليه من السماء؟ بينما الثقافة الدينية تقول: {وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ}.(سورة النجم/31)، المؤمن الطيب هو المؤمن النشط الساعي المجتهد، وكنتيجة لسعيه ونشاطه واجتهاده تكون حياته مليئة بالطيبات.

إنّ الإيمان بالله تعالى وبرسالته هو الخطوة الأولى في حياة الطيبات. الايمان هو أطيب العقائد على الإطلاق، ومن يعتنق الايمان الطيب لا بد أن يكون خطه في الحياة خط الطيبات

 

ولكي نعرف مدى اهتمام الدين بالطيبات والحياة الطيبة، لا بد من إلقاء نظرة خاطفة على مكانه هذه الكلمة في القرآن ومصاديقها التطبيقية:

كلمة (طيبات) تكررت في القرآن عشرين مرة.

عبارة {كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} اربع مرات.

عبارة {كُلُوا مِن الطَيِّبَاتِ} مرة واحدة.

عبارة {وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ} ثلاث مرات.

عبارة {وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ} ثلاث مرات.

عبارة {أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّباتِ ما كَسَبْتُمْ} مرة واحدة.

وحول تحليل الطيبات نقرأ:

1- {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ}.

2- {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ}.

3- {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ}.

4- {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ}.

4- {وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ}.

أما المجالات الحياتية التي يفترض في المؤمن أن يطلب فيها (الطيب) من الأمور، فهي في الحقيقة كل المجالات الحياتية التي يعيشها الانسان في هذه الدنيا، ولكن على سبيل المتال نشير الى المجالات التالية:

1- الطعام والشراب: {كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ}. المؤمن يبحث عن الأطعمة والأشربة الطيبة، ولا يقترب من الأطعمة والأشربة الخبيثة (المضرة، المحرمة، النجسة، المغصوبة من الآخرين، المسكرة والمخدِّرة وهكذا…).

2- المسكن: {وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً}. المسكن الطيب هو ما يكون في موقع جغرافي حسن، وما يتمتع بالهواء النقي، وضياء وشعاع الشمس، والسعة الكافية، وأدنى مستلزمات الراحة والسكينة.

3- الذرية: {رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً} وهي الذرية الصالحة.

4- الظواهر الطبيعية كالرياح: {وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ} وهي الريح التي تفيد ولا تضر، فلا هي عاصفة مدمِّرة، ولا هي ساكنة مرهقة، بل تجري بلطف وتجري معها السفن في اعالي البحار.

5- الكلام: {كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ} وكلام الانسان من عمله، وللكلام آثار جمة وعظيمة (سلبية او ايجابية) فالانسان المتزن يكون كلامه طيبا.

6- الموقع الجغرافي: {بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ}.

7- الشجر: {كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ}.

8- العلاقات الاجتماعية: {تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً}.

9- الانفاق: {أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ} الانفاق الطيب هو الانفاق بغير منٍّ، والانفاق لوجه الله تعالى وليس مراءاة للناس.

الذي لا يعيش حياة طيبة عليه أن يراجع حساباته، ليكتشف اين الخطأ؟ لماذا هو بعيد عن الطيبات: لماذا لا يكافح من أجل توفيرها والتمتع بها؟

 

كل هذه الطيبات التي تشمل كل مجالات الحياة المادية والمعنوية، لمن هي؟

يقول الله تعالي: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ، فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}. النحل/97

فالذي لا يعيش حياة طيبة عليه أن يراجع حساباته، ليكتشف اين الخطأ؟ لماذا هو بعيد عن الطيبات: لماذا لا يكافح من أجل توفيرها والتمتع بها؟

والآية التي تلوناها في مفتتح المقال تنهى عن تحريم الطيبات التي أحلها الله، فلا شك ان الآية لا تقصد بالتحريم الفتوى الشرعية، بل ربما تعني انّ على الانسان ان لا يمنع الطيبات عن نفسه بالكسل والترهل والبطالة وعدم السعي والاجتهاد. وكذلك لا يجوز للانسان ان يمنع الطيبات عن الآخرين. المؤمن لا يستأثر بالطيبات لنفسه، بل يريدها للآخرين أيضاً.

والسؤال: ختام الآية يتضمن النهي عن الاعتداء: {وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}، فما هي العلاقة بين الاستفادة من الطيبات وبين عدم الاعتداء؟

ربما تشير الآية الى أن المؤمن الذي يسعى للاستفادة من الطيبات عليه أن لا يقرن استغلاله للطيبات بالاعتداء:

1- الاعتداء على النفس وذلك بالإسراف في الاستفادة من الطيبات.

2- الاعتداء على حقوق الآخرين بالاستئثار بالطيبات وحرمات الآخرين منها.

3- الاعتداء على أحكام الشريعة وذلك بالحصول على الطيبات عن الطرق المحرَّمة والممنوعة.

فالطيب لا يكون طيبا الا إذا كانت وسيلة الوصول اليه طيبة أيضاً.

عن المؤلف

الشيخ صاحب الصادق

الشيخ صاحب الصادق

اترك تعليقا