القوات اليمنية توجه صفعة جديدة للعدوان السعودي بتحرير مناطق واسعة في البيضاء ومأرب 

0

أعلنت القوات المسلحة اليمنية أمس الاثنين، تطهير مديرية ردمان بالبيضاء بالكامل وتطهير جبهة قانية وصولًا إلى مناطق ماهلية وأجزاء واسعة من مديرية العبدية بمحافظة مارب.

وأوضح الناطق باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع في إيجاز صحفي أن القوات المسلحة تمكنت من تطهير مساحة تقدر بـ400 كم مربع من المناطق في البيضاء ومأرب.

                 

وأضاف أن العمليات العسكرية استمرت باتجاه قانية حيث عاش العدو خلال تلك الفترة انهيارات واسعة في صفوفه وخسائر يومية.

وقال “خلال عملياتنا في قانية تحرك الخائن ياسر العواضي بالتنسيق مع دول العدوان السعودي للالتفاف على قواتنا من مديرية ردمان”، مشيرا على أن السلطة المحلية في ردمان حاولت نصح الخائن العواضي بالتوقف وعدم الانجرار مع مخططات دول العدوان.

وأكد العميد سريع “أن الخائن العواضي رفض كل نصائح السلطات المحلية بالتوقف عن التحشيد وادخال المرتزقة بما فيهم من عناصر تكفيرية، لافتا إلى أن عملياتنا في ردمان بدأت بعد رصد نشاط معاد واضح للخائن العواضي عبر حشد المجاميع المسلحة من المرتزقة”.

   

وأردف؛ أن الخائن العواضي استعان بدول العدوان حيث قدمت تلك الدول الدعم من مال وسلاح ومرتزقة وإسناد جوي، وأضاف أن العواضي أقام مصنع عبوات ناسفة لاستهداف القوات المسلحة وأفراد اللجان الشعبية والقوات الامنية بالبيضاء.

 

ولفت؛ إلى أن دول العدوان قدمت دعماً عسكرياً كبيراً للخائن العواضي عبر لوائين عسكريين بقيادة المرتزقين عبد الرب الاصبحي وسيف الشدادي، كما قدمت للعواضي عددًا من المدرعات والآليات وأسلحة أخرى متنوعة إضافة لمرتزقة من “القاعدة وداعش”.

 

وحول عدد الغارات، أوضح ناطق القوات المسلحة أن الغطاء الجوي المقدم للعواضي تمثل بأكثر من 200 غارة لطيران العدوان على قواتنا.

وأشار إلى أن الخطة الهجومية للقضاء على فتنة الخائن العواضي حتمت التقدم من اربعة مسارات “القرشية والسوادية والملاجم والسودية”.

وأشاد بالتعاون الكبير للمواطنين الشرفاء من أبناء ردمان مع إخوانهم أبناء القوات المسلحة في تجنيب المديرية الدمار والاحتلال، لافتا أنه خلال الساعات الأولى من تنفيذ العملية سقط العشرات من المرتزقة ما بين قتيل ومصاب وأسير وفرار العشرات منهم.