انصار الله يعلنون مشاركتهم بمحادثات السلام في جنيف والعدوان السعودي مستمر

انصار الله يعلنون مشاركتهم بمحادثات السلام في جنيف والعدوان السعودي مستمر

مع استمرار قصف التحالف السعودي لليمن وارتفاع حدة الاشتباكات على الأرض، اعلنت حركة انصار الله الحوثيين الانضمام إلى محادثات سلام تدعمها الأمم المتحدة في جنيف ستعقد في 14 يونيو/ حزيران.

يأتي إعلان الحوثيين عن التوجه للمفاوضات بعد يوم من تأكيد الحكومة اليمنية قبولها التفاوض مع خصومها تحت الرعاية الأممية.

الأمم المتحدة التي دعت مرارا إلى وقف الحرب في اليمن والجلوس إلى طاولة الحوار، أوفدت مبعوثها لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد إلى العاصمة اليمنية صنعاء ودول إقليمية في رحلات مكوكية لحشد التأييد لمحادثات جنيف.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة انصار الله، ضيف الله الشامي لوكالة “رويترز” أن الحركة ستشارك في محادثات جنيف لإدارة حوار بين اليمنيين بدون شروط مسبقة.

وحسب “رويترز” نقلا عن سياسيين يمنيين، فإن ممثلي الرئيس السابق، علي عبد الله صالح سيقبلون أيضا دعوة الأمم المتحدة للمحادثات، لكنهم استبعدوا توجيه دعوة لفصائل المقاتلين في جنوب البلاد.

ميدانيا، شن التحالف السعودي عدوانه على مناطق مختلفة من اليمن، وقالت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” إن الغارات قتلت نحو 58 شخصا في أنحاء البلاد خلال الـ 48 ساعة الأخيرة.

لكن الأنباء عن عدد القتلى تبقى مبهة لعدم تمكن مصادر مستقلة من التحقق هذه التقارير الواردة من الميدان.

وتقول “رويترز” نقلا عن شهود عيان أن التحالف شن نحو 12 غارة الأربعاء على مستودعات أسلحة حول القصر الرئاسي في صنعاء مما أدى الى وقوع انفجارات ضخمة. من جانب آخر، أشار مواطنون إلى أن الضربات الجوية أصابت قاعدة بحرية وقيادة البحرية اليمنية في مدينة الحديدة على البحر الأحمر. وعلى الحدود مع السعودية، أصاب القصف نقطة عبور الحدود الرئيسية في مديرية حرض الشمالية ودمر مكاتب الجمارك اليمنية.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)