القوات الأمنية تصل الى مركز ناحية البغدادي وتحرر المباني الحكومية

القوات الأمنية تصل الى مركز ناحية البغدادي وتحرر المباني الحكومية

تؤكد المعطيات على الارض في ناحية البغدادي ان عصابات داعش باتت تلفظ انفاسها الاخيرة بعد تلقيها ضربات موجعة قتل خلالها العشرات من ارهابييها وفرار الاخرين في اثناء ملاحقتهم من قبل القوات الامنية وابناء الحشد الشعبي والعشائر، اذ قتل عدد منهم خلال تطهير عدد من المباني الحكومية وسط البغدادي. وعلى اثر الانتصارات المتحققة وصل وفد نيابي وحكومي رفيع ضم مسؤولين من المركز ومحافظة الانبار لتفقد اوضاع اهالي البغدادي والقطعات المرابطة هناك.

واكد عضو بمجلس المحافظة توجه شحنة من 10 آلاف حصة غذائية الى البغدادي لتوزيعها بين العائلات في الناحية بعد دحر الارهابيين وفك الحصار عنها، فيما اكد ضابط من ميدان المعركة ان القوات المشتركة عازمة على تطهير البغدادي من دنس اخر ارهابي .

ووصل رئيس لجنة الامن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي ووزير الكهرباء قاسم الفهداوي ومحافظ الانبار صهيب الراوي اضافة الى مسؤولين اخرين، صباح امس الاثنين, الى قاعدة عين الاسد في ناحية البغدادي, لتفقد القطعات الامنية والاهالي في المجمع السكني للناحية.

وقال رئيس مجلس محافظة الانبار صباح كرحوت, في تصريح صحفي: ان الوفد التقى بقيادة عمليات الجزيرة والبادية لمناقشة الجوانب الامنية والانسانية.

واكدت عضوة مجلس المحافظة ابتسام محمد، ان 10 آلاف حصة غذائية من حكومة الانبار المحلية ومنظمات حقوق الإنسان ستصل إلى ناحية البغدادي. وقالت لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”: ان القوات الأمنية وأبناء العشائر يسيطرون على الناحية من جميع أطرافها، مؤكدة فك الحصار تماما عن المجمع السكني في الناحية، وان القوات الأمنية نقلت جميع الجرحى الى مستشفيات بغداد لتلقي العلاج.

واسفرت العمليات التي جرت امس، بحسب عضو مجلس ناحية البغدادي عبد الجبار العبيدي عن تحرير مركز شرطة البغدادي، ووصول القوات الى مركز الناحية بعد قتل 20 ارهابيا من “داعش” الى جانب السيطرة على مشروع ماء المجمع السكني وسط الناحية.

كما قال ضابط من فوج طوارئ الناحية سعود العبيدي لـ”المركز الخبري لشبكة الإعلام العراقي”: ان القوات المشتركة قتلت 16 ارهابيا داعشيا في أثناء اقتحامها لتحرير مباني الجنسية والبلدية والمرور ومحطة الوقود من عصابات داعش التي الحقت بالمباني اضراراً كبيرة. وشدد العبيدي على ان العشرات من الارهابيين هربوا أمام القوات الامنية من دون مقاومة، مذكرا ان قوات مشتركة من الشرطة الاتحادية والفرقة الذهبية تمكنت السبت الماضي من فك الحصار الذي فرضته تلك العصابات على المجمع السكني في البغدادي على مدى 10 أيام متواصلة وإيصال مساعدات غذائية وإنسانية لأهالي المجمع.

وافاد مصدر امني في الناحية بان القوات الامنية تتقدم بشكل كبير واوقعت بفلول داعش خسائر مادية وبشرية كبيرة.كما اعلنت مديرية شرطة البغدادي صباح امس قتل اربعة انتحاريين “عرب الجنسية” كانوا يرتدون احزمة ناسفة حاولوا اقتحام المجمع السكني في الناحية، فيما تلاحق 16 انتحاريا عربيا اخر يختبئون في قرية القصر غربي الناحية بحسب معلومات استخبارية. وفي مناطق الأنبار الاخرى، كشف قائد عمليات المحافظة اللواء الركن قاسم المحمدي عن قتل 12 داعشيا خلال عملية عسكرية نوعية في منطقتي الـتأميم وشارع 20 في الرمادي. وقال لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”: ان القوات الأمنية عازمة على تحرير جميع مناطق الأنبار من الارهابيين، اذ تمكنت امس من قتل ثلاثة قياديين من عصابات داعش عرب الجنسية وهم أبو عبد الله وأبو طلحة وأبو حيدر بقصف جوي في قضاء هيت.

وفي محافظة صلاح الدين تجري التحضيرات على قدم وساق تمهيدا لشن حملة عسكرية واسعة النطاق لتطهير ما تبقى من المناطق المدنسة من المحافظة. واكد القيادي بالحشد الشعبي بالمحافظة عشم سبهان, ان القوات الامنية على اتم الاستعداد لتحرير المحافظة من عصابات داعش الارهابية، لافتا الى انها انجزت جميع استعداداتها اللوجستية والعسكرية لاكمال عمليات التحرير. واضاف ان اعداد القوات الأمنية وابطال الحشد الشعبي كبيرة جدا.

الى ذلك, اعلن القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري تشكيل لجنة مشتركة من الحشد ومجلس محافظة صلاح الدين لتنظيم عودة نازحي المحافظة.وقال لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”: ان اللجنة ستشرف على إعادة النازحين، بعد طرد فلول داعش وازالة الألغام من الطرق الرئيسة والمنازل المفخخة.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)