المرجع المدرسي خلال درس التفسير.. يؤكد على اعتماد المنهج الإلهي لتحقيق الأهداف الإنسانية

المرجع المدرسي خلال درس التفسير.. يؤكد على اعتماد المنهج الإلهي لتحقيق الأهداف الإنسانية

قال سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، أن القرآن الكريم القرآن يسلك بنا طريقاً سهلاً إلى الأهداف الإنسانية التي تدغدغ مشاعرنا وتستقر في ضمائرنا، مؤكداً على ضرورة اعتماد المنهج الإلهي والسعي للكمال عبر التدبر في آيات الكون وعظمة الصنع.

جاء ذلك خلال درس التفسير اليومي لسورة الزمر المباركة، والذي يلقيه على جمع من العلماء وطلبة  البحث الخارج في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة.

وفي تفسير قوله تعالى: ” وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ” بيّن سماحته أن العلم الحديث اليوم أسهم بشكل كبير في تفسير بعض القضايا المبهمة لدى الإنسان والمرتبطة بخلق الله، كحجم الأرض مثلا وتنوع الجغرافيا والمخلوقات وتعددها، لافتا إلى أن اليد في الآية الكريمة تعني القوة والعظمة التي خلق بها الله ويسيطر من خلالها على إدارة الخلق.

هذا وأشار سماحته إلى أن عظمة الخلق المتمثلة بالمجرات السماوية وما تحويه من أقمار وشموس سوف ينتهي في يومٍ ما بعد أن يأتي الوقت المحدد، مذكراً بقوله تعالى من سورة الأنبياء: “يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب”.

وأوضح المرجع المدرسي أن عقل الإنسان محدود ولا يمكنه أن يقدر عظمة بعض المخلوقات البسيطة خلال رحلات البحث التي يقوم بها، متسائلاً عن إمكانية القدرة المحدودة لدى الإنسان في فهم عظمة الله الخالق.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)