الامم المتحدة تعدّ العام 2014 مأساويا والاكثر عنفا في العراق

الامم المتحدة تعدّ العام 2014 مأساويا والاكثر عنفا في العراق

اكد الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة نيكولاي ميلادينوف، السبت، ان عام 2014 كان عاماً مأساوياً في العراق، وفيما اشار الى ان العراق يواجه الارهاب والعنف بكل اشكاله، اوضح ان انشاء الحرس الوطني سيمكن العراقيين من تحمل مسؤولية حماية بلادهم.

وقال ميلادينوف في كلمته بمؤتمر الحوار بين الاديان والمذاهب، إن “الاحترام المتبادل للاديان هو السبيل الوحيد لمواجهة الاخطار التي تواجه العالم”، مبيناً ان “العراق يواجه الارهاب والعنف بجميع اشكاله”.

واضاف ان “داعش قام باستباحة الاراضي وقتل المدنيين واستعباد الناس ويسعى لتدمير العراق واقامة دولة الارهاب والرعب”، مؤكداً ان “عام 2014 كان عاماً مأساوياً في العراق”.

واوضح ان “الحكومة العراقية تتصدى للعنف والارهاب”، لافتاً الى ان “اصدقاء العراق وجيرانه وحلفائه احتشدوا ومدوا يد العون للعراق”.

وتابع ان “الامم المتحدة تقف مع العراق في اعادة اعمار المناطق المحررة”، مشيرا الى ان “انشاء الحرس الوطني سيمكن العراقيين من تحمل مسؤولية بلادهم”.

يشار الى ان المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق اعتبرت، الثلاثاء  أن عام 2014 أكثر الأعوام “عنفا ووحشية” بسبب جرائم ” داعش”، فيما أوضحت أن عدد الانتهاكات بلغ ثلاثة ملايين و981 ألف و597 انتهاكا ارتكبتها العصابات الإرهابية في العراق.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)