مسلحو داعش يهربون عبر الشرقاط خوفا من مواجهة القوات العراقية في جنوب تكريت

مسلحو داعش يهربون عبر الشرقاط خوفا من مواجهة القوات العراقية في جنوب تكريت

افاد مصدر أمني ان حالة من الانهيار وفقدان السيطرة تخيم على مجموعات داعش المسلحة التكفيرية في منطقة جنوب تكريت بعد بدء العملية العسكرية الواسعة للقوات العراقية في تلك المنطقة، مشيرا الى ان المسلحين يهربون من المعركة عبر الشرقاط رغم اعدام داعش كل من يترك ارض المعركة.

وقال المصدر انه وبعد نجاح العملية العسكرية الواسعة التي نفدتها قطعات الجيش في جنوب تكريت، اصبح الوضع يختلف كثيرا عن الايام السابقة، كون ان هذه القطعات قد قضت تماما على هذه الجيوب التي كانت تعد ممولا للمسلحين عبر القرى والمناطق القريبة من تلك الجيوب.

واضاف ان هذه القطعات توجهت لمحاصرة تكريت، مشيرا الى ان هناك عملية امنية عسكرية على وشك ان تنفذها القطعات العسكرية في تكريت.

واشار الى ان هناك انباء عن محاولة اعداد كبيرة من المسلحين الهرب من تكريت عبر الشرقاط، وان هناك ضربات جوية للطائرات العرالقية على منلاطق بين الشرقاط وتكريت، لهؤلاء المسلحين الذين يحاولون الفرار من تلك المناطق.

وتابع في حديثة كان هناك تعرض، واستطاعت القوات الجيش والشرطة الاتحادية من صد الهجوم، فيما هناك عملية تغزيز للقطعات ومسك الارض في تلك المناطق، فيما يتم التقدم على ثلاثة محاور باتجاه شمال تكريت وشمال الانبار، ومنطقة ديالى التي شهدت تعزيزا للشريط الحدودي بين صلاح الدين وديالى.

واوضح ان هناك قطعات ذهبت الى مناطق قريبة من جبال حمرين لتأمينها وتوغلت في داخل هذه المنطقة التي كانت تعد معقلا لداعش ويتحصن فيها مسلحوه، مشيرا لى انه معارك الجيش ليست اعتباطية، وانما هناك خطط تهدف الى قطع اوصال الجماعات المسلحة بين المدن والمحافظات وقطع الاتصال والتمويل.

واضاف في جنوب تكريت سعت داعش جاهدة لإمداد بعض جماعاتها هناك، لكنها لم تتمكن كون منطقة بيجي تقع في يد القوات العراقية، مشيرا الى ان هذه العصابات فقدت السيطرة تماما، وخاصة أنها قامت بإعدام عناصرها الهاربين من أرض المعركة.

واكد ان هناك انهيارا كبيرا وفقدان سيطرة خاصة في صلاح الدين، التي تؤكد قطعات الجيش ان المدة لا تتجاوز الشهر حتى تحريرها بالكامل من هذه العصابة.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)