السياحة الدينية في كربلاء واستثمارها بالشكل الصحيح يوفر مورداً اقتصاديا للبلاد

السياحة الدينية في كربلاء واستثمارها بالشكل الصحيح يوفر مورداً اقتصاديا للبلاد

فيما قالت لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة كربلاء، ان السياحة الدينية موردا مهما سيساهم في دعم موازنة العراق إذا ما استثمر بالشكل الصحيح، أكدت لجنة المراقبة على الاستثمار في مجلس كربلاء على ضرورة تقديم دراسة شاملة لبحث كل الثغرات والأخطاء التي مر بها الزخم المليوني خلال زيارة الأربعينية لمعالجتها. 

وقال رئيس لجنة السياحة جاسم المالكي لوكالة انباء بغداد الدولية/ واب/ ان “جميع المؤشرات لنجاح السياحة متوفرة، والدليل الى ذلك زيارة الأربعينية واستيعاب المحافظة أكثر من 19 مليون زائر خلال الزيارة، والتي أثبتت ايجابية السياحة الدينية وموردها الكبير للمحافظة”. 

وأضاف ان “السياحة الدينية تعد موردا مهما ومستحدثا بالنسبة لكربلاء، وستساهم في دعم الموازنة أذا استثمرت بالشكل الصحيح” داعيا “الحكومتين المركزية والمحلية الى الالتفات إلى هذا المورد المهم، ورفده بكافة الإمكانيات من تطوير المحافظة والبني التحتية”.

ومن جانبه دعا رئيس لجنة المراقبة على الاستثمار زهير أبو دكه إلى “ضرورة التوقف بعد كل زيارة تمر بها كربلاء لضرورتها في معالجة الأخطاء والهفوات التي تحدث ” مؤكدا على” تقديم دراسة شاملة لبحث كل ما من شانه ان يعالج تلك الثغرات وعلى جميع المستويات، وفي مقدمتها استحداث هيئة خاصة بالزيارة”.  

وأضاف ان “محافظتنا مازالت تلك الرقعة الصغيرة التي لم تتوسع لاستيعاب الداخلين إليها، ولابد من العناية بالطرق الخارجية والداخلية والاهتمام بالسياحة الفندقية من خلال الاستثمار”. 

وطالب بالسعي الجاد لانجاز مشروع التصميم الاساس لمركز المدينة، الذي يسهم باستيعاب الإعداد الكبيرة، بالإضافة إلى انجاز مشروع مطار الامام الحسين (عليه السلام)”. 

وبين ان “تنفيذ هذه المشاريع سيحد من الإضرار التي لحقت بالمواطنين والزائرين” داعياً “الحكومة المركزية إلى وقفة جادة وإطلاق التخصيصات المالية  إلى كربلاء”.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)