احتجاز رهائن في مقهى بسيدني واجبارهم على رفع علم داعش

احتجاز رهائن في مقهى بسيدني واجبارهم على رفع علم داعش

أغلقت الشرطة الاسترالية، اليوم الاثنين، قلب مدينة سيدني أكبر المدن الاسترالية، بعد ان دخل شخص مسلح مقهى بوسط المدينة واحتجز عددا من الرهائن وأجبرهم على رفع علم تنظيم داعش.

وقالت الشرطة انها على علم بوجود مسلح في الواقعة التي حدثت في مقهى لينت في قلب الحي التجاري لسيدني لكن يمكن أن يكون هناك أكثر من مسلح.

وطوق رجال الشرطة المدججون بالسلاح مقهى لينت وعددا من المباني هناك، في الوقت الذي يحاول فيه المفاوضون نزع فتيل واحدة من أكبر المخاطر الامنية التي تواجهها استراليا منذ عقود.

وشوهد قناصة وأفراد من القوات الاسترالية الخاصة يتخذون مواقع لهم حول المقهى وحلقت طائرات الهليكوبتر التابعة للشرطة فوق الموقع.

وأفرج عن خمسة على الأقل من الرهائن أو تمكنوا من الهرب منذ بدء الواقعة في الصباح وشوهد عاملون في المقهى او زبائن مذعورون وهم يرتمون بين أيدي رجال الشرطة.

من جهته قال رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت إن هناك ما يشير إلى وجود دوافع سياسية وراء احتجاز الرهائن في مقهى لينت، وكان أبوت حذر من تخطيط متشددين لمهاجمة أهداف استرالية. 

وفي سياق مشابه قالت الشرطة البلجيكية إن اربعة مسلحين يحتجزون رهينة، اليوم الاثنين، في شقة بمدينة غينت غرب البلاد.

وأكدت الشرطة أنها لا تملك معلومات عن إمكانية أن يكون الحادث إرهابيا. وأضافت أن نوايا المسلحين لا تزال مجهولة، كما لا توجد لدى الشرطة أية معلومات عن هوية المسلحين.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)