القوات الامنية والحشد الشعبي تفرض سيطرتها على قضاء سامراء والمناطق المحيطة به

القوات الامنية والحشد الشعبي تفرض سيطرتها على قضاء سامراء والمناطق المحيطة به

اكدت قيادة عمليات سامراء، الاثنين، ان القوات الامنية تفرض سيطرتها على القضاء والمناطق المحيطة به، مبينة انها وضعت سيطرات امنية مشتركة بما فيها الحشد الشعبي “لتطوير أداء القوات فيما بينها”، فيما اعلنت محافظة صلاح الدين تخصيص 250 مليون دينار لعشرة الاف عائلة نازحة متواجدة داخل سامراء.

وقال قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري في مؤتمر صحافي عقد بمبنى قائممقامية سامراء مشترك مع محافظ صلاح الدين ورئيس مجلس المحافظة وعدد من اعضاء مجلسها والحكومة المحلية لقضاء سامراء، إن “قوات الجيش والشرطة تفرض سيطرتها على قضاء سامراء والمناطق المحيطة به”، لافتا الى انه “سيتم التنسيق بين القوات الامنية بكافة اختصاصاتها لتنظيم عملهم”.

واضاف الزهيري “سنضع في كل نقطة تفتيش وسيطرة امنية عناصر من كافة الاختصاصات تضم عنصرا من الشرطة المحلية وآخرى من الحشد الشعبي وعنصر من الاستخبارات وعنصر من الشرطة الاتحادية، لتطوير أداء القوات الامنية فيما بينها”.

من جهته، أكد محافظ صلاح الدين رائد الجبوري ان “المحافظة خصصت مبلغ 250 مليون دينار لعشرة الاف عائلة نازحة متواجدة داخل قضاء سامراء”، مبينا ان “هذه المبالغ ستوزع على العوائل النازحة التي ازداد عددها في سامراء لتوفر الامن داخل القضاء”.

بدوره، قال رئيس مجلس محافظة صلاح الدين احمد الكريم إن “هناك تقصيرا من قبل وزارة الهجرة والمهجرين بدفع منحة المليون دينار الى النازحين في داخل صلاح الدين والمخصصة لهم من قبل الحكومة المركزية”، مشيرا الى “انها تتحجج بعدم وجود تخصيصات”.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)