القوات الامنية تقتل امير “داعش” وثلاثة من معاونيه في ناحية جلولاء ونائب يتهم عشائر الناحية بعدم المشاركة بتحرير مناطقهم

القوات الامنية تقتل امير “داعش” وثلاثة من معاونيه في ناحية جلولاء ونائب يتهم عشائر الناحية بعدم المشاركة بتحرير مناطقهم

الى ذلك افاد مصدر امني في محافظة ديالى، اليوم الخميس، بان القوات الامنية قتلت امير تنظيم “داعش” في ناحية جلولاء وثلاثة من معاونيه شمال الناحية.

وقال المصدر في تصريح صحفي ان “قوات امنية مشتركة مدعومة بالبيشمركة قتلت امير تنظيم داعش في ناحية جلولاء وثلاثة من معاونيه، بعد اشتباك اندلع في محيط قرية زراعية شمال الناحية”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان “الاجهزة الامنية لاتزال مستمرة في تمشيط قرى زراعية تقع في محيط جلولاء بعد ورود معلومات استخبارية عن اختباء عناصر من التنظيم في بعض منازلها”.

بدوره كشف نائب عن محافظة ديالى، اليوم الخميس، ان عشائر ناحيتي السعدية وجلولاء شمال شرق بعقوبة لم تشارك بشكل حقيقي في دعم واسناد القوى الامنية بعمليات التحرير، لافتا الى ان اغلب عناصر تنظيم “داعش” هم من السكان المحليين.

وقال النائب فرات التميمي في تصريح صحفي، اليوم، إن “عشائر ناحيتي السعدية وجلولاء لم تشارك في دعم واسناد القوى الامنية رغم مناشدتنا المتكررة لشيوخها، حتى ان تعاونها في المجال المعلوماتي شحيح للغاية وهو يثير الكثير من علامات الاستفهام”.

واضاف التميمي أن “تحرير السعدية وجلولاء تم بجهود وتضحيات القوى الامنية المدعومة بالحشد الشعبي والبيشمركة”، معربا عن استغرابه من “عدم اشادة العشائر بما فعلته القوى الامنية من جهد رغم انها كانت خاضعة لجحيم تنظيم داعش الذي يقتل يوميا العشرات من ابناءها ويرتكب المعاصي والفظائع “.

واشار التميمي الى ان “اغلب عناصر تنظيم داعش الذين يمثلون القوة القتالية هم من ابناء المناطق المحررة في ناحيتي السعدية وجلولاء، ما يدلل بأن حجم البؤر التكفيرية كبير وستحتاج الى عمل امني مضاعف لاستئصالها في الفترة القادمة”.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)