الصالح: أساس مشكلة البحرين هو عقلية الفتح التي خدع بها آل خليفة أنفسهم ومن تبعهم

الصالح: أساس مشكلة البحرين هو عقلية الفتح التي خدع بها آل خليفة أنفسهم ومن تبعهم

قال سماحة الشيخ عبدالله الصالح نائب الأمين العام لجمعية العمل الاسلامي “أمل” لا يشك أي مواطن حر وشريف أن أساس مشكلة البحرين هو عقلية الفتح التي خدع بها آل خليفة أنفسهم ومن تبعهم، ومشكلتهم الكبرى أنهم حولوها لكذبة كبيرة حتى يقنعوا أنفسهم ومن معهم بشرعية إحتلالهم للبحرين..

وبين سماحته في  في فعالية اقامها “إئتلاف الثورة في البحرين” ان هذه المشكلة تفرع عنها عدة مظاهر زائفة، منها:

١/ الاستبداد

٢/ الاستئثار

٣/ واعتبار البلاد ومن عليها ملك خاص لآل خليفة

وتفرع منها باقي المسائل: الصلاحيات، الحقوق، الواجبات، وغير ذلك

وهكذا ولد مشروع حمد الإصلاحي، الذي يأخذ أكثر مما يعطي، وولد الميثاق، وولدت فكرة المجلس الوطني ذي الغرفتين، وولد الدستور المنحة، والحبل على الجرار..

وتابع، هذه هي عقلية آل خليفة، وهذه عقلية حمد بن عيسى بالذات، فهو الذي قال بعد إصدار أمر بحل برلمان ٧٣ من قبل والده عيسى بن سلمان، قال : والدي هو الذي أعطى ووالدي هو الذي أخذ..

واضاف ان أخوهم محمد بن سلمان يصادر ما يشاء من اراضي الوطن ويغتصبها من أصحابها بنفس العقلية، ويقول: هذا سهمي من إرث والدي!!!

وعندما ذهب البعض يشتكي عليه عند والدته، قالت: حلال أبوه ويوز (يجوز) فيه!!!

واوضح سماحة الشيخ الصالح اننا اليوم لا مفر لنا من الإعلان بصدق عن وقوفنا التام مع الإرادة الشعبية، ومع حق شعبنا الأصيل صاحب السيادة ومصدر السلطات، ودعم التغيير وحق الشراكة الذي لا يوجد للبحرين حل بدونها..

ووأردف قائلا نحن في جمعية العمل الاسلامي “أمل” وفي المعارضة ندعم كل المبادرات والمشاريع والاعمال التي تحترم وتؤكد على الإرادة الشعبية وتسعى من أجل تحقيقها..

ونرفض المبادرات التي تكرس الاستبداد والاستفراد الخليفي وتتجاهل أو تلتف على الإرادة الشعبية سواء من قبل ملك البلاد حمد بن عيسى أو سلطاته، أو القوى الشعبية الأخرى من أعيان وجمعيات وغيرها، فالقرارات المنفردة مرفوضة أي كان محتواها وممن كانت..

ونطالب الجميع باحترام الإرادة الشعبية وحق شعبنا في تقرير مصيره وعدم طرح ما يتعارض مع طموحات وشعارات وأهداف ثورة ١٤ فبراير ٢٠١٤م الظافرة التي يتمسك بها معظم أبناء شعب البحرين الشرفاء.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)