المرجع المدرسي يدعو التحالف الدولي إلى الإسراع بمحاربة الإرهاب ويطالب العشائر السنية بالكفّ عن دعم داعش في مدنهم

المرجع المدرسي يدعو التحالف الدولي إلى الإسراع بمحاربة الإرهاب ويطالب العشائر السنية بالكفّ عن دعم داعش في مدنهم

وصف سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، مبادرة التحالف الدولي لمحاربة داعش في العراق والمنطقة بـ “المتأخرة” داعياً إلى الإسراع في محاربة التنظيمات الإرهابية التي بدأت تنتشر في العراق وسوريا.

وفي جانب من كلتمه الأسبوعية التي ألقاها، أمس الخميس، ,وتابعتها اذاعة الهدى، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة بحضور حشد من الزائرين والأهالي؛ قال سماحته: “التحالف العالمي ضد داعش جاء متأخراً رغم أنه كان يعلم منذ سنوات بعيدة بوجود هذا التنظيم وبتحركاته تحت قيادات تنظيم القاعدة آنذاك”.

فيما دعا سماحته إلى التعجيل بمحاربة التنظيمات الإرهابية واقتلاعها من الجذور من خلال القضاء على الفكر التكفيري المتطرف، ودعم الفكر المعتدل الذي يدعو إلى التعايش والحرية والوسطية، مطالباً المجتمعات الإسلامية في كافة بلدان العالم بأن تتبع الخطاب الديني المعتدل وتعتبره البديل عن الخطاب الطائفي الدموي الذي تتبناه داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى في المنطقة.

هذا وطالب سماحة المرجع المدرسي العشائر السنية بالكفّ عن دعم تنظيم داعش في مدنهم لأنهم جاءوا ليقتلوا أبناءهم قبل أن يقتلوا الشيعة، لافتا إلى أن هذه التنظيمات الإرهابية وعدت السنة باحتلال بغداد وكربلاء والنجف خلال أيام قلائل، إلا أنها دمرت الموصل وتكريت والمناطق السنية ولم تستطيع الدخول إلى أي مدينة شيعية حتى الآن.

واختتم سماحته مشدداً على ضرورة أن يتبع أبناء الشعب العراقي الخطاب الديني المعتدل الذي يدعوا إلى الوئام والتعايش، داعياً إلى عدم الانجرار وراء الإعلام الصهيوني الذي يبث النفس الطائفي والثقافة التكفيرية الدموية التي تدعو إلى الاقتتال والتناحر.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)