العدوان السعودي “يفتك” باليمنيين بغارات متواصلة

العدوان السعودي “يفتك” باليمنيين بغارات متواصلة

على وقع الصمت والتغافل الدولي المستمر على الجرائم والحصار الذي تسبب بأكبر كارثة إنسانية في القرن العشرين، يعلو صراخ وبكاء وآهات أطفال اليمن، الذين يموتون بغارات ونيران عدوان التحالف السعودي، حيث يتواصل العدوان على البلد الأشد فقرا على الرغم من الدعوات الحقوقية والإنسانية لوقف نزيف الدم، بعد جعل اليمن يعاني أسوأ كارثة إنسانية في العالم، لا تتوقف مجازر غارات العدوان بحق المدنيين العزل. وسط انشغال دولي، يرتفع عدد شهداء وجرحى اليمن بفعل آلة العدوان السعودي، إذ يكاد لا يمر يوما من دون تسجيل مجزرة بحق المدنيين على امتداد المحافظات اليمنية، التي دمرت بناها التحتية وتحولت منازلها إلى ركام متجمع على الأرض، فيما تعطلت مراكزها الخدماتية التي إذا سلم أحدها من القصف والغارات، فإنه حرم من مواده الأساسية التشغيلية.
36 يمنيا بين شهيد وجريح، نتيجة غارات التحالف على محافظات عمران وصعدة وحجة، غارات أوقعت شهداء وجرحى بينهم أطفال في مديرية القفلة بمحافظة عمران. في محافظة صعدة، ونتيجة لغارات متعددة وقع 67 يمنيا بين شهيد وجريح، في أمانة العاصمة صنعاء ومحافظة صعدة خلال الساعات الماضية، وصرح مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، أن سبعة يمنيين بينهم طفل قتلوا وأصيب 58 آخرون في غارتين لطيران العدوان استهدفتا مبنى البحث الجنائي في منطقة ذهبان بأمانة العاصمة، لافتا إلى أنه في محافظة صعدة أصيب يمنيان إثنان في إحدى غارات الطيران التي استهدفت الطريق العام بالمدينة كما استهدفت ثلاث غارات منطقة الحمزات بمديرية سحار. وفي صعدة استشهد مواطن وأصيب آخر جراء أربع غارات لطيران العدوان على خيام البدو الرحل في منطقة المهاذر، في حين أصيبت سيدتين امرأتين بغارة استهدفت منطقة البقعة بمران التابعة لمديرية حيدان.
ونفذ العدوان سلسلة غارات أسفل جبل مران وتعرضت مناطق الملاحيط بمديرية الظاهر والعطفين بمديرية كتاف وآل فاضل بمديرية حيدان لغارات مماثلة، كما استهدف العدوان السعودي مديرية رازح بقصف صاروخي ومدفعي. وفي مديرية باقم، ارتكب العدوان مجزرة مروعة باستهداف سيارتين، بالتزامن مع مجزرتين مزدوجتين في منطقتي المهاذر ومران ورابعة في رغافة بمديرية مجز.
ومع المعارك التي كانت دائرة في حيس بمحافظة الحديدة، نفذ الطيران عشرات الغارات، استهدفت محطة تحلية مياه ومنازل، فيما استهدفت عدة غارات منطقة كهبوب بمحافظة لحج ومناطق الخوارية بمديرية حيران ومديريتي حرض وميدي في محافظة حجة وعلى وادي جارة في جيزان، كما شن غارتين على مديرية نهم بمحافظة صنعاء مخلفا أضرارا كبيرة بمنازل المواطنين وممتلكاتهم. ومع التغافل والتجاهل الدولي لدعوات الأمم المتحدة، تستمر الرياض باستثمار عدوانها لقتل اليمنيين، على الرغم من التحذيرات والتنبيهات الحقوقية من الأزمة التي تشتد سوءاً، بسبب سوء التغذية التي يعاني منها اليمنيون وسط الأمراض والأوبئة التي تفتك بأجساد اليمنيين.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)