الخارجية الايرانية تؤكد بأن الاتفاق النووي غير قابل لإعادة التفاوض

الخارجية الايرانية تؤكد بأن الاتفاق النووي غير قابل لإعادة التفاوض

اكدت وزارة الخارجية الايرانية، السبت، أن الاتفاق النووي لعام 2015، غير قابل لإعادة التفاوض، ردا على على تهديد الرئيس الامريكي، دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق، إذا لم يتم إصلاح “عيوبه الرهيبة”.
وذكرت الخارجية الايرانية في بيان اليوم (13 كانون الثاني 2018)، ان “الاتفاق النووي، اتفاق مبرم معترف به دولياً، وغير قابل لإعادة التفاوض وان طهران لن تقبل بتغييرات ولا التزامات جديدة”.
وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على موقع تويتر أمس الجمعة، إن تصريحات ترامب “ترقى إلى محاولات يائسة لتقويض اتفاق قوي متعدد الاطراف”.
وأضاف، انه “بدلاً من تكرار التصريحات الجوفاء، يجب على الولايات المتحدة أن تلتزم بالاتفاق التزاما كاملاً مثل إيران”.
وكانت كل من الولايات إيران والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا قد وقعت في عام 2015 الاتفاق المعروف باسم “خطة العمل الشاملة المشتركة”.
ويهدف الاتفاق إلى التأكد من أن إيران تستخدم إمكانياتها النووية للاغراض السلمية، ويمنعها من الحصول على أسلحة نووية،وفي المقابل، يتم رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران.
وهاجم ترامب، الذي يجب أن يفي بمواعيد نهائية منظمة للتصديق على الاتفاق كل 90 يوماً ويوافق على تنازلات فيما يتعلق بالعقوبات كل 120 و180 يوماً، الاتفاق مهددا بالانسحاب منه إذا لم يتم إصلاح “عيوبه الرهيبة”.
جدير بالذكر ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب قال امس الجمعة في إعلانه عن قراره للتنازل عن تطبيق بعض العقوبات المتعلقة بمبيعات النفط والانظمة المصرفية في إيران، إنه “يقوم فقط بالخطوة لضمان موافقة الحلفاء الاوروبيين على إصلاح عيوب الاتفاق”.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)