صحيفة تؤكد وجود نصف مليون ناخب وهمي في كردستان بينهم سوريون واتراك

صحيفة تؤكد وجود نصف مليون ناخب وهمي في كردستان بينهم سوريون واتراك

نشرت صحيفة “الحياة” اللندنية، اليوم الثلاثاء، تقريرا تناولت فيه موضوع الانتخابات في اقليم كردستان محذرة على لسان نواب وسياسين في الاقليم من مغبة خوض انتخابات مبكرة في إقليم كردستان قبل تنظيف سجل الناخبين، فيما دعا مستشار مجلس أمن الإقليم حكومة بغداد إلى التخلي عن لغة التهديد والاستجابة لدعوات البدء بالحوار.
وقالت الصحيفة أن “القوى المعارضة لسياسات الحكومة تشكك في سجل الناخبين، جراء عدم إلغاء أسماء عشرات آلاف المتوفين، وادعاءات بوجود أسماء لأبناء المناطق المتنازع عليها، ولاجئين أكراد من سورية وإيران وتركيا، بالإضافة إلى من هم دون 18 سنة الذين لا يحق لهم الاقتراع”.
وأضافت، أن “الزيادة غير القانونية تقدر بحوالى نصف مليون ناخب، أي نحو 30 مقعدا نيابيا في حال احتساب 18 ألف صوت لكل مقعد”.
وأعلن رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي في برلمان، الإقليم بهزاد زيباري، أن “المعلومات والبيانات التي بحوزتنا تشير إلى وجود زيادة غير طبيعية في سجل الناخبين بين أعوام 1992 و2005 ،بحيث سجلت زيادة 75 ألف ناخب كل سنة، في حين أن أعلى سقف يجب ألا يتجاوز الـ55 ألفا”.
ونقلت الحصيفة عن زيباري، أنه “بين الأعوام 2013 و2017، بلغت الزيادة 979 ألفا، أي بمعدل 194 ألفا و750 ناخب في السنة، فيما طرأت زيادة كبيرة بحوالى 202 ناخب بين العامين 2014و 2013”.
وأوضح زيباري، أنه “في حال جعلنا معدل نسبة الزيادة الطبيعية 85 ألفا، فإن عدد المصوتين يجب أن يتجاوز المليونين و490 ألفا، أي هناك فارقا بحوالى 760 ألف ناخب بالمقارنة مع بيانات السجل الحالي الذي يصل إلى ثلاثة ملايين و250 ناخب”.
وأفاد بوجود “تباين في بيانات الوزارات الحكومية في شأن النسبة السكانية في الإقليم”.
ولفت زيباري إلى أن “عدد السكان وفق بيانات وزارة التخطيط لعام 2012 ،كان 5 ملايين و300 ألف، في حين أن بيانات وزارة التجارة (وفقا للبطاقة التموينية) كانت تشير إلى 4 ملايين و500 ألف”.
وأشار رئيس الكتلة في برلمان الإقليم الى أن “الاختلاف بين الوزارتين يبلغ 800 ألف ناخب، وإذاما احتسبنا بيانات الوزارتين، فإن عدد السكان في عام 2012 كان 4 ملايين و900 ألف نسمة، ما يعني أن معدل الزيادة السكانية في الإقليم يبلغ 2.7 في المئة، أي أن عدد السكان الحالي يبلغ 5 ملايين و732 ألفا”.
وأضاف: ” وفقا للمعادلة المبنية على بيانات عام 2012 ،فإن بيانات الأعوام اللاحقة ومعدل الزيادة أعلاه، يظهر زيادة 760 ألف ناخب بموجب السجل الحالي للناخبين البالغ عددهم 3 ملايين و250 ألفا”.
كما نقلت عن النائب القيادي في الجماعة الإسلامية، زانا سعيد، إن “أهم العقبات التي تعترض الانتخابات تتجلى في وجود آلاف من الأسماء المشكوك فيها، منها أسماء الوفيات والمكررة وغيرها”.
ورأى أنه “إذا ما تمكنت الحكومة والمفوضية من حل المعضلة وتنظيف هذا السجل خلال مدة قصيرة، سيكون بالإمكان إجراء الانتخابات في مدة الثلاثة أشهر المقترحة”، لافتا إلى أن “الخروق في السجل منذ عام 2010 ،إذ هناك أسماء مكررة لقوات البيشمركة والأجهزة الأمنية، لأن النظام البيومتري لم يطبق حتى الآن في الإقليم”.
أما مستشار مجلس أمن الإقليم، مسرور بارزاني، فدعا، وفق تقرير الصحيفة، القوى الكردية إلى “حل خلافاتها لحماية مصالح كردستان العليا»، مشيرا إلى أن أفضل الخيارات لتحقيق ذلك هو إجراء انتخابات عامة”.
ولفت إلى أن “الإقليم يستقبل العام الجديد في وقت يدفع فيه ضريبة قيامه بإجراء ديموقراطي (استفتاء الانفصال) بعدما ضحى بالغالي والنفيس في سبيل دفع الشر عن المنطقة عبر محاربة الإرهاب”. متهما “حكام بغداد بتبني أسلوب الفرض والقوة وعدم الإقرار بحق شعب كردستان الطبيعي”.
ودعا بارزاني إلى “الكف عن إطلاق التهديد والوعيد وفرض العقوبات الجماعية، والاستجابة إلى الدعوة للحوار كسبيل لحل الخلافات بعيدا من لغة الحرب”، على حد تعبيره.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)