دراسة تؤكد بأن اكتئاب الآباء يؤثر على الأبناء

دراسة تؤكد بأن اكتئاب الآباء يؤثر على الأبناء

توصلت دراسة علمية إلى أن الاكتئاب عند الآباء وكذلك الأمهات يؤثر على الأطفال، بالرغم من الأمهات تكن غالبا محور التركيز عند معالجة الاكتئاب لدى المراهقين.
وبحثت الدراسة، التي أجرتها جامعة يونفرسيتي كوليدج لندن، حالة 14 ألف عائلة في بريطانيا وأيرلندا.
وأشارت الدراسة إلى إن كلا الوالدين لديه دور في حماية الأبناء المراهقين من الإصابة الاكتئاب.
وتقول الطبيبة جيما لويس، المشرفة على الدراسة، إنه بسبب أن الأمهات يقضين وقتا أطول مع الأطفال، فغالبا ما يُلقى عليهن اللوم عند ظهور أي مشاكل نفسية لدى الأبناء.
لكنها أوضحت أن الدراسة أظهرت أنه يجب “أن نُشرك الآباء أكثر في الصورة.
وأثبتت نتائج الدراسة أن هناك رابطا بين أعراض الاكتئاب عند الآباء وأعراض مشابهة عند الأبناء في سن المراهقة. وكان الرابط متساويا في درجته مع أثر اكتئاب الأمهات على أبنائهن.
ومن المعروف أن اكتئاب الأمهات يزيد احتمال إصابة الأبناء، إلا أن أثر اكتئاب الآباء لم يكن معروفا من قبل.
وحث الباحثون الآباء على طلب المساعدة عند ظهور أعراض الاكتئاب من خلال استشارة أطبائهم.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)