سلطات البحرين هي الاسوأ في انتهاك حريّة التعبير في المنطقة العربيّة خلال أكتوبر

سلطات البحرين هي الاسوأ في انتهاك حريّة التعبير في المنطقة العربيّة خلال أكتوبر

قالت الشبكة العالميّة للدفاع عن حريّة التعبير والترويج لها «آيفكس» إنّ الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ارتكبت السلطات البحرينيّة عددًا من انتهاكات حقوق الإنسان جعلتها في مقدّمة أسوأ منتهكي حريّة التعبير في المنطقة العربيّة، بالرغم من ترحيب المجتمع الدوليّ لحقوق الإنسان الحذر بالإفراج عن أربعة نشطاء بحرينيين بكفالة، منهم المدافعة عن حقوق المرأة إبتسام الصايغ.
المنظمة أوضحت أنّ البحرين بدأت في 23 أكتوبر/ تشرين الأول أول محاكمة عسكريّة للمدنيين منذ عام 2011، حيث مَثُل أمام المحكمة أربعة متهمين يواجهون اتهامات سياسيّة، ولم يُسمَح لأيٍّ منهم بلقاء محامٍ منذ اعتقالهم. وبتاريخ 30 أكتوبر/ تشرين الأول حُكِم على الصحفي محمود الجزيري بالسجن 15 عامًا بتهم تتعلّق بالإرهاب وتم تجريده من جنسيّته.
وأشار إلى استمرار سوء المعاملة في السجون البحرينيّة، حيث ذكرت استهداف أفراد أسر المعتقلين السياسيين ونشطاء المعارضة في المنفى، فقد حُكِم على 3 من أعضاء عائلة الناشط الذي يعيش في المنفى سيّد أحمد الوداعي بالسجن ثلاث سنوات بعد اعتقالهم تعسفيًا فى شهر مارس/ آذار.
ولفتت إلى أنّه بتاريخ 26 أكتوبر/ تشرين الأول أصدرت محكمة الاستئناف البحرينيّة قرارًا بفضّ آخر مجموعة للمعارضة الرئيسيّة في البلاد «وعد»، الأمر الذي رأت فيه منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان في البحرين إشارةً إلى أنّ الحكومة ليس لديها نيّة لتغيير مسارها في قمع المجتمع المدنيّ.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)