محتجون يغلقون شوارع بالبحرين ويشعلون الإطارات احتجاجا على الانتهاكات وتضامنا مع المعتقلين

محتجون يغلقون شوارع بالبحرين ويشعلون الإطارات احتجاجا على الانتهاكات وتضامنا مع المعتقلين

أغلق محتجون شوارع متفرقة في البحرين مساء الأحد ١٢ نوفمبر ٢٠١٧م وأشعلوا الإطارات وسط الشوارع استنكارا للانتهاكات والجرائم الخليفية المتواصلة، ورفضا للأحكام التي تصدرها المحاكم الخليفية واستمرار المحاكمات.
ونفّذت مجموعة شبابية في بلدة كرزكان، غرب البلاد، عملية ميدانية برفع أعمدة الدخان وسط الشارع الرئيسي وعلى مقربة من تمركز القوات الخليفية، وعبر المحتجون عن تضامنهم مع المعتقلين والمعتقلات في السجون في ظل استمرار التقارير التي تفيد بتدهور أوضاعهم الصحية وسوء المعاملة.
وفي شمال البحرين، قام محتجون من بلدتي أبوصيبع والشاخورة بغلق الشارع العام بالإطارات المشتعلة وبالتزامن مع عملية مماثلة نفذها شبان محتجون من بلدة كرانة.
وفي بلدة الديه، نفذت مجموعة أخرى احتجاجا آخر بكتابة اسم الحاكم الخليفي حمد عيسى على الشوارع ليكون مداسا للأقدام والعجلات، وذلك ضمن احتجاج معتاد في مختلف مناطق البحرين تحت شعار “حمد تحت الأقدام” للتعبير عن المفاصلة مع النظام الخليفي ورفض المساومة على أهداف الثورة.
بدورهم، حافظ أهالي بلدة المعامير على موعدهم اليومي وتظاهروا مساء الأحد وسط البلدة تضامنا مع رموز وقيادات الثورة المعتقلين، وهتفوا بشعارات الثورة والتأكيد على الاستمرار فيها.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)