البقيع الغرقد شاهد الإهانة والتمييز الطائفي

البقيع الغرقد شاهد الإهانة والتمييز الطائفي

منتظر الشيخ أحمد
البقيع حدث مُغيب، هذا العنوان كان أول صرخة بعد أكثر من ثمانين عام من تهديم المراقد الطاهرة في المدينة المنورة على يد السلفية التكفيرية مساندة بغطاء من النظام السياسي، صرخة انطلقت من العوامية لتدوي بها كل الأرض، إنه الحدث المغيب.
 ولكن هذا المهرجان الذي خرج إعلانه بعد قرابة القرن مَن هدم جنة البقيع، لم يتم بعد أن استدعت السلطات صاحب الدعوة آية الله الشيخ نمر باقر النمر (دامت بركاته وفك قيده) وأُجبر مكرهاً على إلغاء المهرجان بعد خذلان كبار الشخصيات العلمائية في منطقتنا له، ورفضهم فكرة إحياء ذكرى تهديم المراقد الطاهرة، أو اعتبارها مناسبة حزينة تستحق أن نظهر فيها حزننا، وغضبنا لما جرى ويجري في طيبة الطيبة.
لينطلق من بعدها (مهرجان البقيع قبباً ومنائر)، والذي تم إقامته بتصميم وعزيمة من هذا الفقيه الرباني الذي حفل تاريخه بالجهاد الرسالي من أجل إعلاء كلمة الله، واستمرت العوامية في احتضان هذه المناسبة حتى صار اليوم الثامن من شوال حدث عالمي يُعبر فيه محبي آل البيت عن غضبهم من هذه الجريمة النكراء في تهديم المراقد الطاهرة للآل محمد (عليهم السلام) ومحو معالم عاصمة الإسلام الأولى عبر تهديم كل ما هو مقدس ومخالف للفكر السلفي الجامد.
ذكرى الثامن من شوال ليست مناسبة للتعبير فقط عن استنكار المسلمين لهذه الجريمة، إنما هي مناسبة لتسليط الضوء على الاحتلال الوهابي السلفي لأقدس بقعتين يتفق تحت حيطانها وسقفها كل المسلمين في العالم، لا أن تستفرد وتستملك طائفة عليها دون الأخريات، وتأتي باقي الطوائف لتزور وكأنها الضيف الثقيل على تلك الطائفة.
نعم نحن نذهب لمكة والمدينة ونشعر بثقل وجودنا على قلوب تلك الوجوه التي تتحكم بكل مفاصل الحرمين الشريفين، ونستقبل كل الإهانات من قبلهم وأمام مرأى ومسمع وحماية رسمية، ثم تأتي الدولة وتنفي وجود أي تمييز طائفي!! التمييز الطائفي والعنصري لا يحتاج لأي شواهد لاستفاضتها في المدينة، فلأعمى يراها، والأصم يسمعها، والأبكم يصرخ بها.
نزور النبي وأهل بيته ونتوقع الاعتقال في أي وقت، بلا جرم ولا جريرة، قد يكون الجرم سلامٌ على الرسول بصوت جهور، وقد يكون كتاب صغير يحمل أدعية وزيارات وقد أدخل تهريب لأن المنافذ الجمركية ترفض أي كتاب يخالف الشريعة السلفية الصماء، وقد تكون التهمة دمعة جرت بشكل لا إرادي على خد مؤمن أعتصر قلبه الألم مما يجري في مدينة رسول الله (صلى الله عليه وآله).
ولعل أحداث البقيع في العام 2009م وضحت الصورة بشكل جلي مدى احتقار الطرف السلفي لكل من يخالفه في فكره، ومدى حقارة التعامل تجاه زوار النبي الأكرم، حيث الاعتداء على النساء، واعتقال الأطفال بعد انفجار الغضب من سوء المعاملة، دون أي حلول رسمية أو حتى إبداء رغبة في تغيير الحال الشيء في العاصمة المقدسة.
فإلى متى يبقى العنان مطلقاً لهذه الشرذمة في التحكم بمسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله)، والتطاول على زوار رسول الله، وإلى متى تبقى مدينة رسول الله (صلى الله عليه وآله) منبع ومثال للتمييز الطائفي والعنصري المظلل بالحماية الرسمية؟ أما آن لليل أن ينجلي؟

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)