أمل الشعب : نصرة سجناء الرأي المضربين في البحرين واجبة

أمل الشعب : نصرة سجناء الرأي المضربين في البحرين واجبة

أصدرت جمعية العمل الاسلامي، أمل، بيانا طالبت فيه بنصرة سجناء الرأي المضربين عن الطعام، مؤكدة ان من الوجب نصرة هؤلاء السجناء في البحرين.
وفيما يلي نص البيان الذي تلقت اذاعة الهدى نسخة منه…
بسم الله الرحمن الرحيم
((إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ))
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: “مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم كمثل الجسد، إذا اشتكى عضو منه، تداعى سائره بالحمى والسهر”..
بدأ السجناء السياسيون في البحرين الذين تجاوزوا الخمسة آلاف سجين يوم السبت الماضي ٩ سبتمبر ٢٠١٧م إضراباً عاما عن الطعام للمطالبة بحقوقهم الاساسية التي تقرها اللوائح والمعاهدات الدولية والتي وقعتها حكومة آل خليفة، ودونتها في لوائح سجنونها.
واليوم الاثنين ١١ سبتمبر ٢٠١٧م يتواجد عدد من ضباط ووكلاء النيابة في سجن جو المركزي في محاولة لإيقاف اضراب سجناء البحرين إلا أن المعتقلين يصرون على نيل حقوقهم كاملة أولاً قبل فك الإضراب.
ورغم ‏اقتحام سجن جو لفك الإضراب عن الطعام بالقوة إلا أنهم لا يزالون متمسكين بمطالبهم المشروعة.
إننا – في جمعية العمل الاسلامي – ومن منطلق التكليف الشرعي والواجب الديني والاخلاقي، نقول: إن هؤلاء السجناء ظلموا باعتقالهم، وبتعذيبهم وانتزاع الاعترافات منهم، وبالأحكام القاسية بحقهم، وبمواصلة تعذيبهم بعد حكمهم، وبالتضييق عليهم ومصادرة حقوقهم في زنزاناتهم، وما شابه ذلك، نقول للسلطة الغاشمة: كفوا عن ظلمهم، ونطالب أبناء شعبنا الغيارى، وكل مواطن حر وشريف، التضامن مع السجناء المضربين، والعمل من أجل نيل حقوقهم، والإفراج عنهم، فهم أبناء الوطن أجمع وكلنا مسئولون عنهم..
وما ضاع حقٌ وراءه مطالب..
الرحمة والمجد لشهدائنا الأبرار، والحرية والفرج لمعتقلينا الصامدين، والنصر لشعبنا المجاهد..
جمعية العمل الاسلامي “أمل”
المنامة – البحرين المحتل
الاثنين ١٩ ذو الحجة ١٤٣٨هـ
الموافق ١١ سبتمبر ٢٠١٧م

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)