انصار الثورة في البحرين تحذر المعارضة من قبول الإصلاحات السياسية السطحية والانصياع للوساطات الأمريكية

انصار الثورة في البحرين تحذر المعارضة من قبول الإصلاحات السياسية السطحية والانصياع للوساطات الأمريكية

حذرت حركة أنصار ثورة الرابع عشر من فبراير المعارضة البحرينية من قبول الإصلاحات السياسية السطحية؛ مشددة على عدم الانصياع إلى الوساطات الأميركية المنحازة لحكم آل خليفة بدخول المعارضة في الإنتخابات البرلمانية القادمة.

ودعت الحركة في بيان صدر عنها، اليوم الاربعاء، وتلقت اذاعة الهدى نسخة دعت الجمعيات السياسية المعارضة في البحرين الى عدم الدخول في النفق الأميركي الصهيوني، المطالب بالمشاركة في الإنتخابات البرلمانية ومجالس البلديات، من أجل الحصول على الأغلبية في المقاعد البرلمانية والحصول على وزارات خدمية دون التعرض لقضية رئاسة الوزراء، وصلاحيات حمد الذي يحكم البحرين في ظل ملكية شمولية مطلقة.

واتهمت الحركة في بيانها، الإدارة الأميركية بالعمل على إبرام مقايضة سياسية لإصلاحات سياسية سطحية ومبتورة وبثمن بخس في البحرين.

فيما حذرت من أن الإدارة الأميركية تسعى “لإملاء حزمة من الإصلاحات السياسية السطحية والمبتورة على الجمعيات السياسية الرسمية المعارضة، من أجل إنهاء ثورة الرابع عشر من فبراير، والعمل على إرجاع الناس إلى منازلهم بالقبول بالقليل  من الإصلاح.

وأشارت إلى أن طبيعة التغييرات والإصلاحات السياسية التي وعد بها الجانب الأميركي بعض قادة الجمعيات السياسية المعارضة في البحرين: فهي “حكومة شاملة” بمعنى ضمها لوزراء من الشيعة في وزارات خدمية غير سيادية، وتعديل نسبي للدوائر الإنتخابية وغيرها من التغييرات الهامشية التي لا ترقى لأي تغيير سياسي جذري ينشده الشعب والقوى المعارضة المطالبة بإسقاط النظام.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)