تقرير مصور: زيونة تغرق بظلام دامس ونائب يحمل الفهداوي المسؤولية

تقرير مصور: زيونة تغرق بظلام دامس ونائب يحمل الفهداوي المسؤولية

يعيش أهالي منطقة زيونة شرقي بغداد يوما عصيبا، “وليلة سوداء” حسب تعبيرهم، والسبب انهيار مفاجئ في منظومة كهرباء الاستثمار، وفيما حمل احد النواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي مسؤولية ذلك، اكدت اللجنة المختصة بمجلس بغداد ان العمل جار لاعادة الطاقة الى تلك المناطق.
“نائب يدعو للتراجع عن الخصخصة ويعتبرها تفريغا لجيوب المواطنين لصالح “جهات معينة
نواب يهاجمون مشروع خصخصة الكهرباء ويعدوه “سرقة للعراق”
وقال احد ابناء المنطقة ويدعى احمد عبد الله في حديث لـ السومرية نيوز، ان “زيونة تغرق بظلام دامس وشركة الاسثمار التي نعول عليها عاملتنا بازدراء”، معربا عن امتعاضه الشديد.
واكد مواطن اخر ويدعى ابراهيم خليل لـ السومرية نيوز، ان “اغلب اهالي المنطقة تركوا منازلهم كونها باتت لا تطاق”، لافتا الى ان “بعض طلبة صف السادس الاعدادي خرجوا من منازلهم المظلمة ليتمكنوا من القراءة والتهيؤ للامتحان الوزاري المقبل”.
واضاف ان “وضعنا مزري ولا يطاق”، متسائلا “اين نشتكي حتى تتم حل مشكلتنا”، لافتا الى ان “شركة النور الثاقب المجهزة للكهرباء في زيونة تغلق أبوبها بوجهنا بعد استمرار انقطاع التيار الكهربائي”.
من جانبه، اكد النائب عن كتلة الاحرار رسول الطائي لـ السومرية نيوز، ان “هنالك مطالب متكررة من قبلنا لمجلس النواب لايجاد حلول لقضية الخصخصة التي استنزفت المواطن البسيط واثقلت من كاهله”، مبينا ان “الخصخصة لاتتعدى كونها فائدة شخصية لاطراف فاسدة ولا توجد فيها اي فائدة للشعب والمواطن”.
واضاف الطائي، ان “هنالك فواتير كهرباء جاءت للمواطنين خلال الاشهر الاولى من الخصخصة تجاوزت المليون او المليونين”، مشيرا الى انه “رغم هذا نشاهد اليوم انقطاعات لساعات طويلة جدا كما يحصل الان في بعض احياء منطقة زيونة شرقي العاصمة دون وجود بدائل لتقليل معاناتهم”.
وتابع ان “الخصخصة الحاصلة مجرد اخذ كهرباء من مناطق وتحويلها الى اخرى تحت عنوان الخصخصة ولاتوجد اي اليات عملية فعلية لزيادة الانتاج”، مشددا على “ضرورة وقوف البرلمان وقفة جادة بشان الخصخصة”.
واكد الطائي “رفع كتلة الاحرار مايقرب من اربعين ملف فساد حول قضية الخصخصة وستطرح خلال استجواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي”، محملا وزير الكهرباء “مسؤولية مايجري في زيونة وغيرها من المناطق من انقطاع للكهرباء واثقال على كاهل المواطن ببدعة الخصخصة”.
ودعا الطائي وزير الكهرباء الى “الاسراع بحل مشكلة منطقة زيونة وايجاد بدائل لعدم تكرارها مستقبلا”، لافتا الى ان “المواطن لايحتمل اي ضغوط اخرى”.
من جهته، قال رئيس لجنة الكهرباء بمجلس محافظة بغداد مشتاق الشمري لـ السومرية نيوز، ان “خللا فنيا وسقوط لبعض المحولات بمنطقة زيونة ادى الى حصول الطارئ والانطفاء في تلك المنطقة”، مبينا ان “بعض المناطق الاخرى تضررت ايضا لكن الضرر الاكبر كان على هذه المنطقة كونها خاضعة لنظام الخصخصة منذ قرابة العام”.
وتابع ان “هنالك عمل بغية تحويل تلك المناطق الى خط الطوارئ لحين اصلاح المحولات وارجاع تلك المناطق لخطوطها الاصلية”.
وأعلنت وزارة الكهرباء ، في (27 آب 2016) عن تجهيز منطقة اليرموك في بغداد بـ24 ساعة، بعد أن باشرت بها قبل ذلك في منطقة زيونة، فيما أشارت إلى أن هناك مناطق أخرى سيتم شمولها بذلك خلال الأيام القليلة المقبلة.
وتجربة الخصخصة في الطاقة الكهربائية التي باشرت بها وزارة الكهرباء، تعني إحالة تزويد المناطق السكنية لإحدى الشركات الاستثمارية لغرض إدارة عملية التوزيع من خلال قيام الأخيرة بصيانة المحولات وشبكات التوزيع ومنع التجاوز على المنظومة الوطنية، فضلا عن استحصال الفواتير مقابل تجهيز المواطن بـ 24 ساعة.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)