القوات الامنية تقترب من النصر الكامل على داعش في الموصل

القوات الامنية تقترب من النصر الكامل على داعش في الموصل

تتزايد توقعات قرب إعلان قيادة العمليات المشتركة عن “النصر الكامل” في الموصل، فيما أغارت الطائرات، السبت، على آخر معاقل داعش في المدينة.
وتتوقع قوات الأمن العراقية استعادة السيطرة الكاملة على مدينة الموصل خلال ساعات في ظل انهيار دفاعات تنظيم داعش.
وذكر طاقم لتلفزيون رويترز أن الضربات الجوية وقذائف المدفعية استهدفت آخر حصن للمتشددين في المدينة وأن الدخان الأسود تصاعد فوقه.
ويقول القادة العسكريون العراقيون إن عناصر داعش يقاتلون من أجل كل متر باستخدام القناصة والقنابل اليدوية والمفجرين الانتحاريين.
وتقول منظمات الإغاثة إن الحرب تسببت في تشريد 900 ألف شخص، أي حوالي نصف سكان المدينة قبل بدء القتال، وأدت إلى مقتل الآلاف.
والموصل هي إلى حد بعيد أكبر مدينة سيطر عليها التنظيم في هجومه الخاطف قبل ثلاث سنوات ومنها أعلن “دولة الخلافة المزعومة” في مناطق متجاورة بالعراق وسوريا.
وبعد انتزاع الموصل منه ستقتصر الأراضي الخاضعة لسيطرة داعش بالأساس على مناطق ريفية وصحراوية إلى الغرب والجنوب من المدينة حيث يعيش عشرات الآلاف من الأشخاص.
وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي نهاية “دويلة الباطل الداعشية” قبل أسبوع بعد سيطرة قوات الأمن على جامع النوري الكبير الذي يعود للقرون الوسطى وإن كان ذلك تحقق بعد أن فجره المتشددون وهم يتراجعون.
وتتوقع الأمم المتحدة أن يتكلف إصلاح البنية التحتية الأساسية في الموصل أكثر من مليار دولار في حين قال رئيس إقليم كردستان العراق في مقابلة مع رويترز يوم الخميس إن حكومة بغداد لم تضع خطة سياسية وأمنية وإدارية للمدينة عقب المعركة.
وأظهرت صور التقطتها أقمار صناعية ونشرتها الأمم المتحدة يوم الخميس أن الهجوم ألحق أضرارا بآلاف المباني في المدينة القديمة ودمر قرابة 500 مبنى.
وقالت الأمم المتحدة إن كل المباني تقريبا لم تسلم من الدمار في بعض أشد المناطق تضررا وإن كثرة المباني في الموصل تعني أن حجم الدمار ربما يكون أكبر.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)