نشطاء العالم لأسرى البحرين: نحن نسمعكم

نشطاء العالم لأسرى البحرين: نحن نسمعكم

أطلق ناشطون أجانب حملة للتضامن مع المعتقلين في السجون الخليفية بالبحرين تحت شعار “أسرى البحرين.. نحن نسمعكم”.
وتهدف الحملة إظهار الانتهاكات الممنهجة المتواصلة التي يعاني منها السجناء في البحرين، والتأكيد لهم بأن “أحرار العالم” يسمعون أصوات عذاباتهم ونداءاتهم التي يطلقونهم من داخل السجون للتحرك العاجل من أجل إنقاذهم.
ودعا القائمون على الحملة للمشاركة فيها من خلال التقاط صورة مع وضع عصابة على العينين ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي واستعمال هاش تاغ #WeHearYou و #bahrain تعبيرا عن التضامن مع سجناء الرأي، وإبلاغ “الدكتاتوريين في البحرين” بأن الناس في جميع أنحاء العالم “يهتمون بالحرية وحقوق الإنسان”، بحسب ما قال النشطاء القائمون على الحملة.
وقد شهدت الحملة منذ انطلاقها تفاعلا في وسائل التواصل الاجتماعي، كما أطلق النشطاء تظاهرةً بهذا الخصوص وسط العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.
وأوضح النشطاء بأنه حينما يتم اعتقال الناشطين والمدونين والصحافيين في البحرين فإن القوات تضع على أعينهم عصابة، وتظل عليهم لمدة أيام أو أسابيع، وأحيانا أشهر، وذلك لكي لا يتمكنوا من التعرُّف على مرتكبي التعذيب ووجوه المحققين، ليُجبروا بعد ذلك على إمضاء اعترافات وهم يرتدون العصابة، وتُستعمل هذه الاعترافات ضد السجناء في المحكمة ويصدر القضاة الخليفيون أحكامهم استنادا عليها.
وذكرت الحملة @TogetherforBH بأن هناك نحو ٤ آلاف شخص في سجون البحرين اليوم، بتهم تتعلق بمشاركتهم “في الحركة المؤيدة للديمقراطية”.
وأضافت الحملة “(من فضلك قل للعالم)؛ هو ما يطلبه العديد من السجناء السياسيين من أصدقائهم وعائلاتهم القيام به بعد وصف الظروف داخل سجون البحرين سيئة السمعة”.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)