العلماء يؤكدون بأن أطفال العوائل الفقيرة أكثر عرضة للإصابة بالربو

العلماء يؤكدون بأن أطفال العوائل الفقيرة أكثر عرضة للإصابة بالربو

أكد علماء من الولايات المتحدة أن الأطفال الذين ينشؤون في العوائل الفقيرة أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي كالربو.
وقال العلماء في مقالة نشرتها مجلة Allergy and Clinical Immunology: “تشير الكثير من الدراسات إلى أن الأطفال الذين ينشؤون في العوائل الفقيرة نسبيا، أكثر عرضة للأمراض بسبب ضعف ظروف الرعاية الصحية التي يستطيع أن يؤمنها لهم الأهل، ولكن الملفت للنظر أن هؤلاء الأطفال يصابون أحيانا بأمراض ليست لها علاقة بظروف النظافة، وأحد تلك الأمراض هو مرض الربو”.
وأضاف العلماء “على مدى عدة سنوات قمنا بمراقبة الحالة الصحية لآلاف الأطفال المصابين بالربو، والأطفال الذين تمت مراقبتهم ينتمون إلى عوائل مختلفة من حيث الوضع المادي، أكدت كل الأرقام أن أطفال العوائل الفقيرة يصابون بالربو بنسبة أكبر، وأن الربو الذي يصابون به كان الربو التحسسي الناجم عن الدخان الضار الصادر عن عوادم السيارات الموجودة في المدن الكبيرة”.
وأوضحوا: “نعتقد أن الأسر الميسورة ماديا غالبا ما تصطحب أطفالها في فصل الصيف لقضاء الإجازة في أماكن خارج المدن، كالجبال أو البحر، وذلك يخفف من تعرضهم لدخان عوادم السيارات، وبالتالي يقلل من احتمالية إصابتهم بالربو التحسسي، وهذا ما يفسر إصابة أطفال العوائل الفقيرة بالربو التحسسي بنسبة أكبر”.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)