قيادي بالحشد: أميركا تخطط لإخراج ضباط مخابرات و”دواعش” من تلعفر.

قيادي بالحشد: أميركا تخطط لإخراج ضباط مخابرات و”دواعش” من تلعفر.

كشف القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي، الأربعاء، عن نية الولايات المتحدة الأميركية اخراج قيادات “داعشية” وضباط مخابرات عرب واجانب من قضاء تلعفر غربي الموصل بعد تضييق الخناق عليهم، فيما ابدى استغرابه من صمت المجتمع الدولي تجاه المساعدات التي تلقيها طائرات التحالف الدولي في مناطق “داعش”.

وقال الطليباوي، إن “الادارة الأميركية تسعى إلى اخراج قيادات داعشية وضباط مخابرات عرب واجانب من قضاء تلعفر بعد تضييق قوات الحشد الشعبي الخناق عليهم”، مبينا أن “اولئك الضباط يتولون رسم الخطوط العريضة لداعش”.

وأضاف الطليباوي، أن “هناك شواهد وقرائن عديدة تؤكد قيام الطائرات الأميركية بمساعدة داعش وسط صمت عجيب من المجتمع الدولي والحكومة العراقية”، داعيا السياسيين ووسائل الإعلام إلى “فضح الدور المشبوه للأميركيين بمساعدة داعش”.

واظهرت صور التقطها ناشطون، مساء امس الثلاثاء قيام طائرات أميركية بالقاء اسلحة واعتدة لتنظيم “داعش” الاجرامي في قضاء تلعفر غرب نينوى.

فيما دعت لجنة الأمن والدفاع النيابية اليوم الأربعاء، إلى فتح تحقيق بقيام طائرات أميركية بإنزال مساعدات لتنظيم “داعش” الإجرامي في قضاء تلعفر، مطالبا الدفاع الجوي العراقي بمراقبة طائرات التحالف الدولي.

تجدر الاشارة إلى أن القوات الأمنية والحشد الشعبي وثقت خلال العامين الماضيين قيام طائرات تابعة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بإنزال مساعدات ومؤن واسلحة في المناطق التي يسيطر عليها “داعش”، وقد اقرت الادارة الأميركية في اكثر من مناسبة بذلك مبررة اياه بأنه حصل عن طريق الخطأ.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)