بعد تراجع البنك الدولي عن دعم العراق .. مخاوف من عدم تغطية رواتب الموظفين

بعد تراجع البنك الدولي عن دعم العراق .. مخاوف من عدم تغطية رواتب الموظفين

بعد ان اشترط البنك الدولي بتقديم الدعم المالي للعراق (القرض) بتنفيذ مشروع المصالحة الوطنية في البلاد فقد فسره المراقبين والمختصين في الشان المالي ان ذلك يتعبر تراجع البنك الدولي عن دعمه المالي للعراق في ظل الازمة المالية التي يمر بها البلد وزيادة عجز الموازنة الاتحادية، مما اثار تخوفهم من عدم تمكن الحكومة من تسديد رواتب الموظفين خلال العام الجاري، لكون اسعار النفط لا زالت دون مستوى الطموح رغم اتفاق الدول المصدرة للنفط (اوبك).
وقال المدير الإقليمي للبنك الدولي، إن البنك ينوي تقديم الدعم المالي للعراق بالتوازي مع مشاريع لرعاية المصالحة بعد إلحاق الهزيمة بداعش وذلك لضمان استدامة إعادة البناء بعد سنوات الصراع.
ويقول الخبير الاقتصادي محمد الحسني، ان اسعار النفط لا زالت دون مستوى الطموح بالرغم من توصل اوبك الى اتفاق بتجميد الانتاج، وهذا يعني ان الازمة المالية في العراق ستتفاقم على اعتبار ان ايرادات الموازنة تعتمد على النفط.
واضاف ان الحكومة العراقية معولة على القروض الخارجية من البنك الدولي وصندوق النقد لسد العجز المالي ، مبينا ان قرار البنك الدولي الاخير يوجه انذارا للحكومة العراقية في الفترة المقبلة والتي يمكن ان يجعلها في حيرة بخصوص دفع رواتب الموظفين.
واشار الى ان غياب المشاريع التنموية في البلاد ادت الى جعل العراق على حافة الانهيار الاقتصادي بسبب عدم وجود واردات اضافية تدعم الموازنة الاتحادية، داعيا الى تفعيل المشاريع والخطط التنموية لدعم الاقتصاد الوطني.
من جهتها، أكدت وزارة المالية، تأمين الرواتب بالكامل لعام 2017.
وذكر بيان للوزارة، “إلتزاماً بمنهجها في مواجهة التطورات الاقتصادية تؤكد وزارة المالية السير بخطوات ثابتة في معالجة تداعيات الازمة الراهنة على وفق برنامج مدروس الابعاد يعتمد على تقدير مساحة الايرادات وحجم الانفاق السنوي”.
وجددت الوزارة “التأكيد بأن رواتب الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة مؤمنة بالكامل لعام 2017 وأن الموازنة الاتحادية تغطي كافة الاحتياجات الاساسية لجميع قطاعات الدولة”.
وكان البنك الدولي أقر في كانون الأول الماضي قرضاً جديداً قيمته مليار و485 مليون دولار، لمساعدة اقتصاد العراق في مواجهة انخفاض أسعار النفط وأعباء تكلفة الحرب ضد داعش ليصل إجمالي الدعم المقدم لبغداد إلى حوالي 3.4 مليار دولار.

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)