أنصار ثورة 14 فبراير يصدرون بيانا بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لإستشهاد آية الله النمر

أنصار ثورة 14 فبراير يصدرون بيانا بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لإستشهاد آية الله النمر

بمناسبة قرب حلول الذكرى السنوية الأولى للجريمة البشعة والنكراء التي إرتكبها النظام السعودي الفاشي بقتل الفقيه المجاهد الشهيد الكبير آية الله الشيخ نمر (رضوان الله تعالى عليه) ، حيث أقدمت السلطات السعودية في الثاني من يناير من عام 2016م بقتل الشهيد النمر بصورة بشعة…
وفقاً لما أفادته وکالة أهل البیت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ أصدرت حركة أنصار ثورة 14 فبراير بيانا بمناسبة قرب حلول الذكرى السنوية الأولى للجريمة البشعة والنكراء التي إرتكبها النظام السعودي الفاشي بقتل الفقيه المجاهد الشهيد الكبير آية الله الشيخ نمر (رضوان الله تعالى عليه) ، حيث أقدمت السلطات السعودية في الثاني من يناير من عام 2016م بقتل الشهيد النمر بصورة بشعة.
واليكم نص البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: (وَ لاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ۞ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَ يَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لاَ هُمْ يَحزَنونَ) 169-170 آل عمران/صدق الله العلي العظيم.
(أما نعيش على هذه الأرض أحرار أو نموت في باطنها أبرار لا خيار لنا غير ذلك) آية الله الشهيد النمر.
بمناسبة قرب حلول الذكرى السنوية الأولى للجريمة البشعة والنكراء التي إرتكبها النظام السعودي الفاشي بقتل الفقيه المجاهد الشهيد الكبير آية الله الشيخ نمر (رضوان الله تعالى عليه) ، حيث أقدمت السلطات السعودية في الثاني من يناير من عام 2016م بقتل الشهيد النمر بصورة بشعة، بفصل رأسه عن جسده وإخفاء جسده الطاهر خوفا منها بأن يتحول قبر الشهيد الى مزاراً وقبلة للأحرار والثوار في مسقط رأسه ومختلف أنحاء العالم.
وبعد عام من إعفاء أثر قبر الشهيد وإخفاء جسده ، وظنا من السلطات السعودية بأن إخفاء جسد الشهيد النمر سوف يخفي أثره ، إلا أن الشهيد النمر أصبح رمزاً عالمياً تجاوز الحدود ، فأصبح شهيد العالمية الاسلامية، المدافع عن الحرية والعدالة الإجتماعية، والآمر بالمعروف والناهي عن المنكر أمام السلطان الجائر.
لقد كان قتل الشهيد النمر جريمة شنيعة ، وشهادة دامغة على توحش وتعطش النظام السعودي للدماء، وتوغله في سفك دماء الأبرياء والثوار الأحرار، وقد أصبح الشهيد النمر للأحرار في العالم رمزاً وعنوان للحرية والكرامة ، وبشجاعته ومواقفه الرسالية الثورية ضد الحكم الظالم والطاغي والفاسد ، فقد كسر الخوف من قلوب ونفوس الناس والمطالبين بالحرية ، فما عاد الخوف يساور قلوبهم ونفوسهم ونراهم وبشجاعة يخرجون في مظاهرات ومسيرات في العوامية والقطيف وتوابعها متضامنين مع الفقيه الشهيد ورفاق دربه من الشهداء الأبرار وهتفت الجماهير الهادرة بصرخاتها وحناجرها بالموت لآل سعود ومطالبة بإسقاط النظام الإرهابي ومحاكمة رموزه المجرمة.
إن الحكم السعودي الديكتاتوري اليوم مصداق الحكم الأموي السفياني المرواني اليزيدي في التاريخ المعاصر، فكما كان الحكم الأموي يكمم الأفواه ويقطع الروؤس، ويحرق ويصلب المؤمنين والمجاهدين والأحرار، الذين صدحوا بكلمة الحق والدفاع عن المظلومين ومقاومة الفساد الديني والسياسي، فإن الحكم السعودي يمارس نفس الأدوار والأساليب الأموية الإرهابية الداعشية.
إن النظام السعودي يمثل الشجرة الملعونة والخبيثة في التاريخ المعاصر، وقد شاهدنا مدى إرهابيه وطغيانه منذ نزوه على السلطة بدعم بريطاني صهيوأمريكي، فلم يسلم منه الشعب البحراني ولا الشعب اللبناني والسوري والعراقي واليمني، فهو الذي فرخ ولا زال يفرخ الإرهاب الظلامي الوهابي السلفي التكفيري من القاعدة والنصرة والقاعدة وأدواتهم، وقد سفك أنهار من الدماء في البلدان الاسلامية ، وصرف تلريونات من الدولارات من أجل تمرير السياسات والمؤامرات الصهيوأمريكية البريطانية في العالم الاسلامي.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير وبمناسبة قرب حلول ذكرى قتل الشهيد الفقيه النمر، وإعلان اللجنة الدولية لإحياء ذكرى الشهيد آية الله النمر والتي حددت الفترة من 2 الى 8 يناير/كانون الثاني 2017م ، لإحياء ذكرى الشهيد الكبير تحت شعار:”أسبوع الشهيد النمر” (وما قتلوه)، فإننا نهيب بشعبنا البحراني المؤمن الأبي وبجميع عشاق الحرية والكرامة والعزة أن يعلنوا عن تضامنهم وتنديدهم بجريمة النظام السعودي، وذلك بتكثيف النشر والتوزيع بكل ما يرتبط بذكرى الشهيد النمر وتشكيل اللجان لإحياء الذكرى السنوية من خلال تنظيم وإقامة الندوات والمهرجات وتكثيف النشر الاعلامي ووسائط التواصل الاجتماعي وتصميم وطباعة ونشر الملصقات والبوسترات والقيام بالمظاهرات والمسيرات والإعتصامات التضامنية أمام السفارات السعودية في مختلف أنحاء العالم.
وتتوجه حركة أنصار ثورة 14 فبراير لجميع المؤمنين الرساليين والأحرار والشرفاء والشخصيات وجميع المؤسسات والهيئات العلمية والإعلامية والثقافية من حوزات ومؤسسات المجتمع المدني والمدارس والقنوات الإذاعية والفضائية والمراكز والمنتديات في مختلف أنحاء العالم أن تحي هذه الذكرى بإقامة مختلف الفعاليات والأنشطة إستنكاراً وإحتجاجا وتخليداً لذكرى الشهيد الفقيه وإحياء مآثره الخالدة.
وتذكر الحركة بأن جريمة قتل شهيد الكرامة آية الله النمر ورفاقه الشهداء الأبرار لا زالت تتواصل بإستصدار الحكم السعودي الفاشي عشرات أحكام الإعدامات التي تطال عدد كبير من الأبرياء، كما تنوه الحركة أنه: رغم جريمة النظام السعودي بقتل الشهيد النمر ورفاقه الشهداء الأبرار ، إلا أنه لم يتم تسليم جثامينهم الشريفة والطاهرة حتى اللحظة والتي ندعو الجميع لممارسة كافة أنواع الضغط الاعلامي والحقوقي والسياسي من أجل تسليمها لذويهم بأسرع وقت ممكن.
حركة أنصار ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
30 ديسمبر 2016م

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)