اختفاء الطائرة الماليزية أكبر ألغاز القرن 21 ؟

اختفاء الطائرة الماليزية أكبر ألغاز القرن 21 ؟

 

أعلن هشام الدين حسين وزير النقل الماليزي ان نطاق البحث عن الطائرة المفقودة سيتم تحديده جنوبا وفق آخر المعطيات المستلمة،

مؤكدا ان التحديات التي تواجه عمليات البحث أضحت تقنية ولوجستية. وكانت فرق البحث التي تشارك بها عدة دول على رأسها أمريكا والصين وأستراليا حددت ممرين لأعمالها استنادا الى التحليلات، الاول الى الشمال باتجاه آسيا الوسطى والثاني الى جنوب المحيط الهندي.

وأشار وزير النقل الماليزي في مؤتمر صحفي الثلاثاء 25 مارس/ آذار، الى ان عمليات البحث في الاتجاه الشمالي سيتم ايقافها، الا ان “عمليات البحث ستستمر وإنْ انسحب شركاؤنا”، مضيفا انه ولحد الآن لم يحدد موقع سقوط الطائرة.

 

ولا تزال قضية الطائرة الماليزية المفقودة منذ اكثر من اسبوعين تشكل لغزا لم يتم التوصل الى حله بعد.
ورغم اعلان رئيس الوزراء الماليزي ان الطائرة سقطت في جنوب المحيط الهندي، الا أنه لم يتسن العثور علي أي من حطامها حتى الان.

 

وتعددت النظريات حول سبب اختفاء الطائرة وهي من طراز (بوينغ 777) بشكل مريب، ورجح البعض ان الحادث قد يكون مدبر وله دوافع ارهابية.

الا ان المحققين الصينيين استبعدوا احتمال قيام مواطنين صينيين ممن كانوا على متن الرحلة MH370، بمحاولة خطف الطائرة أو تنظيم عمل إرهابي داخلها، علما ان ثلثي الركاب هم من الصينيين.

فيما بينت آخر التحقيقات أن قائدها تلقى قبيل الإقلاع مكالمة من امرأة اتصلت به من رقم مسجل بوثائق مزورة.

وبذلك لا يستبعد المحققون رواية اختطاف الطائرة وأن تكون للطيار صلة بإرهابيين.

 

المصدر: الهدى + وكالات

Print Friendly

أخبار تهمك (بواسطة علامة)